• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

مؤشر سوق دبي يخسر مكاسب 4 أشهر ويتراجع 22,5% خلال يونيو

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 01 يوليو 2014

تعرض سوق دبي المالي، وللجلسة الثانية على التوالي والأخيرة في تداولات النصف الأول من العام أمس، إلى ضغوط بيع أعادت المؤشر إلى المستويات ذاتها التي ارتد منها الأسبوع الماضي، وتركزت على الأسهم العقارية، خصوصاً سهمي أرابتك ودريك اند سكل اللذين تراجعا بالحد الأقصى 10%.

وانخفض المؤشر العام للسوق بنسبة 4,3%، وأغلق عند مستوى 3942 نقطة، مستعيداً المستويات التي كان يتداول عندها في فبراير من العام الحالي. وبذلك يشطب سوق دبي مكاسب 4 أشهر كاملة، وذلك بعدما شهد خلال شهر يونيو موجة تصحيح قاسية دفعته للتراجع بنحو 22,5%، ليغلق عند مستوى 3942 نقطة من مستوى 5087 نقطة في مايو الماضي.

ووفقاً للإحصاءات، تراجع سوق دبي المالي بنهاية تداولات النصف الأول بنسبة 27,5% من أعلى مستوى منتصف مايو الماضي 5400 نقطة وحتى إغلاق أمس، مقلصاً بذلك مكاسبه منذ بداية العام إلى 17%.

وأشاعت وتيرة الهبوط المتسارعة حالة من الذعر في أوساط المتعاملين، خصوصاً وأن عدوى التراجع بالحد الأقصى انتقلت من سهم أرابتك إلى سهم دريك اند سكل الذي كان يخالف السوق صعوداً في أوقات الهبوط، الأمر الذي دفع كثيرا من المتداولين المقترضين، تحت ضغط البنوك وشركات الوساطة الممولة للتداول بالهامش، إلى بيع أسهم أخرى، الأمر الذي أدى إلى دفع السوق للتراجع بحدة. وتخلى المؤشر عن أكثر من حاجز دعم خلال جلسة أمس الأول عند 4100 نقطة، ثم الحاجز النفسي 4000 نقطة، وكسر الحاجز الأكثر أهمية 3921 نقطة قبل أن تتدخل طلبات شراء على استحياء لرد السوق، الذي كان قد تراجع بأكثر من 5%، فوق هذا المستوى الذي لا يزال يختبره السوق خلال الجلسات المقبلة في حال استمرت ضغوط البيع، ودون ارتداد قوي وحقيقي يشهده اليوم الثلاثاء. ووفقاً لتقرير سوق دبي، ارتفعت التداولات بشكل كبير إلى 986,2 مليون درهم مقارنة مع 410 ملايين درهم أمس الأول، من تداول نحو 503,8 مليون سهم، من خلال تنفيذ 8638 صفقة. وارتفعت أسعار 3 شركات في مؤشر على اتساع موجة الهبوط التي دفعت أسعار 4 شركات للتراجع بأكثر من 9%، وهى أسهم شركات الاتحاد العقارية الذي كان متراجعاً أيضاً بالحد الأقصى 10%، وقلص خسائره إلى 9,5%، ومصرف عجمان 9,7%، وسوق دبي المالي 9,7%.

وحاول المضاربون الضغط على السوق في الاتجاهين نحو التراجع بقوة أو تقليص الخسائر، ببضع صفقات على سهم بنك الإمارات الوطني الأثقل في المؤشر، حيث فاقم السوق خسائر فوق 5%، مع تراجع السهم بحدة بوصوله إلى الحد الأدنى 8,39 درهم، وارتد إلى سعر 8,56 درهم بانخفاض طفيف نسبته 0,24%.

وسجل سهم إعمار ثاني أكبر وزن في المؤشر تراجعات كبيرة أيضا، وإن كانت أقل حدة من بقية الأسهم القيادية، حيث تراجع بنسبة 3,6% إلى 8,41 درهم، وسجل أدنى سعر عند 8,37 درهم، وحقق تداولات بقيمة 189,5 مليون درهم من تداول 22,3 مليون سهم.

وللجلسة الثانية على التوالي، يقود سهم الاتحاد العقارية موجة الهبوط في السوق، منافساً في ذلك سهم أرابتك، وتراجع السهم بنسبة 9,5% إلى 1,61 درهم، وتصدر قائمة الأسهم الأكثر نشاطاً بتداولات قيمتها 210,1 مليون درهم من تداول 128,8 مليون سهم. وواصل سهم أرابتك هبوطه بالحد ألأقصى 10% لجلسة من دون طلبات شراء إلى 2,61 درهم، وبلغت قيمة تداولاته 208,2 مليون درهم من تداول 78,8 مليون سهم.

وانخفضت أسهم نشطة وثقيلة أيضاً في المؤشر، أهمها سهم سوق دبي المالي بنسبة 9,7% إلى 2,61 درهم،، ودبي الإسلامي 2,4% إلى 6,45 درهم، ودبي للاستثمار بنسبة 8,1% إلى 2,70 درهم. (دبي - الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا