• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

تنفذ خططاً تطويرية طموحة

«موانئ أبوظبي» تستعرض الفرص الاستثمارية أمام وفد هندي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 17 نوفمبر 2016

أبوظبي (الاتحاد)

ـ نظمت موانئ أبوظبي أمس، بالتعاون مع مجلس الأعمال والصناعات الهندي في دبي، ملتقى أعمال حصريا مع رجال الأعمال الهنود، بهدف استعراض ومناقشة فرص الاستثمار المتاحة مع أحدث مشاريعها التطويرية.

تماشياً مع توجيهات القيادة الرشيدة وانطلاقاً من خطة أبوظبي الرامية إلى تحقيق التنوع الاقتصادي المستدام، قامت موانئ أبوظبي مؤخراً بالإعلان عن عدد من المشاريع التطويرية التي من شأنها تعزيز فرص النمو المتاحة في المنطقة للمستثمرين المحليين والإقليميين حيث أعلنت خلال الربع الثالث من هذا العام عن خطة توسعة وتعميق رئيسية في ميناء خليفة، لإضافة حائط رصيف بحري بطول 1000 متر ومساحة 600 ألف متر مربع بهدف زيادة مساحة مناولة البضائع، إلى جانب تعميق قناته وحوضه الرئيسيين ليصلا إلى 18 متراً.

كما قامت بتوقيع اتفاقية امتياز مع شركة كوسكو الملاحية للموانئ المحدودة (أبوظبي) لتشغيل محطة حاويات في ميناء خليفة، ومن المتوقع أن توفر قدرة استيعابية كلية تصل إلى 6 ملايين حاوية نمطية سنويا، فور إشغال المنطقة التوسعية في عام 2020.

ولمواكبة تلك المشاريع والتوسعات الضخمة التي تجري حالياً في موانئ أبوظبي، قامت الشركة بتخصيص مساحة قدرها 100 كيلومتر مربع من المساحة الكلية لمدينة خليفة الصناعية، والتي تبلغ 410 كيلومترات مربعة، لإنشاء «منطقة التجارة الحرة لميناء خليفة»، وهي مشروع جديد يمثل منصة فريدة لأصحاب الأعمال الذين يبحثون عن فرص للتوسعة والاستثمار ضمن القطاعات اللوجستية والتجارية والصناعية في المنطقة.

حضر الملتقى وفد من دائرة التنمية الاقتصادية-أبوظبي قدم للحضور أبرز الفرص الاستثمارية المتنوعة التي تتوفر في إمارة أبوظبي.

وأشار مانع محمد سعيد الملا، الرئيس التنفيذي لمدينة خليفة الصناعية، إلى التزام موانئ أبوظبي ومدينة خليفة الصناعية بتوفير بيئة عمل مميزة تدعم نمو وتطور الأعمال، مؤكداً الدور البارز الذي تلعبه «منطقة التجارة الحرة لميناء خليفة» في تعزيز المزايا التنافسية التي تقدمها مدينة خليفة الصناعية حالياً.

وأضاف: «قمنا بالتعاون مع دائرة التنمية الاقتصادية في أبوظبي للعمل على تشجيع الاستثمارات الأجنبية المباشرة. ولطالما امتازت العلاقات بين كل من دولة الإمارات العربية المتحدة والهند بالمتانة عبر السنين، حيث تمثل الهند ثالث أكبر شريك تجاري لدولة الإمارات. ومن المتوقع أن تنمو التجارة المتبادلة بين الدولتين لتصل إلى 160 مليار دولار سنوياً بحلول عام 2030، مما يشكل فرصة ممتازة للعمل معاً لدفع عجلة النمو والتطور وخلق فرص استثمارية جديدة. لقد سعدنا باستضافتنا لهذا الملتقى اليوم ونحن نتطلع قدماً للاحتفال بالنجاحات التي سيحققها رجال الأعمال الهنود انطلاقاً من أبوظبي».

ومن جانبه قال كولوانت سينج، رئيس مجلس الأعمال والصناعات الهندي: «تمتلك إمارة أبوظبي جميع الموارد والمساحات اللازمة التي تضمن نمو وتطور الشركات العاملة في جميع القطاعات، حيث تتوفر جميع مقومات النجاح التي تبحث عنها الشركات الهندية في أبوظبي. ومن هذا المنطلق، أود أن أدعو رجال الأعمال الهنود إلى الاستفادة من الفرص المتاحة لتحقيق النتائج المرجوة، استناداً إلى خبرات الشركات الهندية في التجارة وإدارة الأعمال».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا