• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

وزير الاقتصاد: العلاقات بين الإمارات وتركيا تمر بمرحلة جديدة من التعاون والنمو

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 17 نوفمبر 2016

أبوظبي (الاتحاد)

أكد معالي المهندس سلطان بن سعيد المنصوري، وزير الاقتصاد أن العلاقات الاقتصادية بين دولة الإمارات العربية المتحدة والجمهورية التركية تمر بمرحلة جديدة من التعاون والنمو، وشهدت خلال الأشهر القليلة الماضية جهوداً حثيثة من حكومتي الدولتين للدفع بها قدماً بما يحقق المصالح المشتركة للبلدين. جاء ذلك خلال استقبال معاليه أمس جان ديزدار السفير التركي لدى دولة الإمارات، في ديوان عام وزارة الاقتصاد بأبوظبي، بحضور عبدالله آل صالح وكيل الوزارة لشؤون التجارة الخارجية والصناعة.

ولفت معالي وزير الاقتصاد إلى أن التبادل التجاري بين الإمارات وتركيا ما زال يحافظ على مستويات عالية برغم التحديات الاقتصادية والسياسية التي تشهدها المنطقة، حيث بلغ إجمالي التجارة الخارجية غير النفطية في عام 2015 نحو 7.4 مليار دولار شاملاً المناطق الحرة، فيما وصل خلال النصف الأول من العام الجاري إلى نحو 4.2 مليار دولار، وهي في المرتبة 15 عالمياً بالنسبة لدولة الإمارات من حيث حجم التبادل التجاري لعام 2015، والمرتبة 13 على قائمة الدول المصدرة للإمارات، وسادس أكبر مستورد منها، ما يعطي مؤشراً واضحاً على إمكانية الانتقال بهذه العلاقة إلى مستوى أعلى من التنسيق والشراكة.

أوضح معاليه أن آفاق التعاون الاقتصادي مع تركيا تنطوي على إمكانات تنموية كبيرة خلال المرحلة المقبلة في عدد من القطاعات الحيوية التي تحظى باهتمام مشترك بين البلدين، ومن أهمها الابتكار والمشاريع الصغيرة والمتوسطة وريادة الأعمال، والاستثمارات المتبادلة والمشاريع الاقتصادية المشتركة، فضلاً عن قطاعات الطاقة المتجددة والصناعات التحويلية والطيران المدني.

وأكد المنصوري أهمية استكشاف فرص تعزيز التجارة والاستثمار بين البلدين في مجالات جديدة تواكب المتغيرات الاقتصادية العالمية وتحقق الرؤى التنموية التي يتبناها البلدان، مشيراً معاليه إلى أن قطاع الصناعة والتصنيع يحمل إمكانات كبيرة لدعم هذا المسار، حيث تعد تركيا سوقاً مهمة للمنتجات والصادرات الإماراتية، وتمثل بوابة عبور نحو أسواق عالمية أخرى بالغة الأهمية، ما يعني أن آفاق التعاون على هذا الصعيد مرشحة لنمو كبير في ظل الرغبة المتبادلة من الجانبين لتعزيز علاقاتهما في مختلف المجالات.

وأضاف معاليه أن قطاع الصناعات الغذائية والزراعية يمثل قطاعاً آخر يحظى باهتمام كبير في دولة الإمارات في إطار استراتيجيتها لتعزيز أمنها الغذائي، وأن إمكانات التعاون وتعزيز الاستثمار مع تركيا في هذا المجال واعدة ومثمرة للجانبين. وبحث سبل التعاون في مجال الطاقة النظيفة والمتجددة، باعتباره من القطاعات السبعة التي ركزت عليها الاستراتيجية الوطنية للابتكار لدفع مسيرة النمو بالدولة.

من جانبه، قال جان ديزدار إن بلاده تبدي بالغ اهتمامها لتعزيز العلاقات القائمة مع دولة الإمارات في مختلف الأصعدة، خاصة في المجالات الاقتصادية التي تحمل قواسم مشتركة عديدة في توجهات البلدين. وأضاف ديزدار أن الحكومة التركية تشارك نظيرتها الإماراتية اهتمامها بالعمل على عقد اجتماع قريب للجنة الاقتصادية المشتركة بين البلدين، وعقد منتديات الأعمال التي تسهم في ربط مجتمع الأعمال التركي بنظيره الإماراتي بما يعزز علاقات التجارة والاستثمار بين البلدين. وأوضح أن الاهتمام الإماراتي بقطاع التصنيع يقابله اهتمام مماثل في تركيا، وأعرب عن أهمية بذل جهود مشتركة لاستغلال الفرص المتاحة وتذليل أي عقبات قد تعيق التعاون في هذا القطاع.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا