• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

كيف تكون أكثر إنتاجية في العام الجديد؟

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 05 يناير 2016

الاتحاد نت- دينا عيسى

في بداية كل عام جديد، نضع جميعاً حزمة من القرارات في أذهاننا للبدء في تطبيقها في حياتنا، لكن في كثير من الأحيان نصاب بالإحباط لاحقا عندما لا تسير الأمور كما تتوقع، وينتهي بنا الأمر إلى عدم تحويل أي من تلك القرارات إلى واقع.   ونقلت  صحيفة "جارديان" البريطانية عن خبير التنمية البشرية، غراهام والكوت، قوله إن السبب الرئيسي في هذه المعضلة هو التسويف، والذي يتسبب في انتقالنا من مرحلة عدم فعل الشيء إلى مرحلة عدم فعل الشيء والشعور بالسوء تجاه ذلك.   وينصح والكوت أنه في حالة الشعور بالذنب والخوف والكسل بسبب عدم تحقيق أهدافك التي وضعتها نصب عينيك في بداية العام، فيحب عليك أن تدرك أنه من الضروري أن تقوم بتشخيص الأسباب التي أدت إلى ذلك واتخاذ الإجراءات اللازمة حيالها  عن طريق القيام بأربع خطوات.   الخطوة الأولى: هي معرفة ما إذا كنت تخشى عدم قدرتك على فرض التغيير الذي تريده في حياتك، وهو شعور ينجم عادة من وجود أزمة ثقة أو الافتقار إلى المهارات أو كليهما. ولذلك، ينصح بوضع خطة لعلاج ذلك الأمر، سواء باكتساب تلك المهارات أو التغلب على أزمة الثقة عن طريق تكوين الصداقات مع الأشخاص الذين  لديهم نفس الأهداف.   الخطوة الثانية: هي تحديد بالضبط ما الذي تريده لمعرفة من أين تبدأ. ويقول والكوت إنه يجب التأكد من بلورة نتائج واضحة لأهدافك حتى تتمكن من تحقيقها في الوقت المحدد الذي تضعه في ذهنك.

أما الخطوة الثالثة: فهي التغلب على الخوف من الخروج من منطقة الراحة الخاصة بنا عن طريق تحديد موعد نهائي لقيامك بالأمر أو التعهد لشخص آخر بالقيام به، ما سيجعلك تشعر  بالقلق من خذلهم لاحقا.   الخطوة  الرابعة: هي التغلب على الملل والتعب عند قيامك بالعمل على تحقيق أهدافك عن طريق إضافة بعض الأشياء الطريفة التي يمكن أن تخفف الأمر عليك. فعلى سبيل المثال، يمكنك ممارسة الرياضة أمام التلفزيون أو الاستماع إلى موسيقاك المفضلة أثناء القيام بتعلم مهارة جديدة، كما يمكنك تحديد مكافأة لنفسك في حال نجاحك في التقدم نحو تحقيق هدفك.

 

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا