• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

جاءت في إطار التحضير لمهرجان الشارقة للمسرحيات القصيرة

اختتام ورشة «الإخراج المسرحي» في كلباء

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 27 يونيو 2014

اختتمت مساء أمس الأول في مسرح المركز الثقافي لمدينة كلباء، ورشة الإخراج التي تنظمها إدارة المسرح بدائرة الثقافة والإعلام في الشارقة، في إطار دورة تدريبية موسعة تمّهد للدورة الثالثة من مهرجان الشارقة للمسرحيات القصيرة الذي ينظم في النصف الثاني من سبتمبر المقبل بمدينة كلباء، بمشاركة مجموعة من العروض المسرحية الخاصة بالهواة.

وشهد حفل الختام الذي حضره أحمد بورحيمة، مدير إدارة المسرح بالدائرة، عرضاً لمسرحية قصيرة بعنوان «الدور الأخير»، أظهر خلالها المشاركون تطوراً ملحوظاً في الأداء التمثيلي. وكان مشرف الورشة سامي عبد الحليم، أستاذ مادتي التمثيل والإخراج في المعهد المسرحي المصري، قدم العديد من التدريبات للمشاركين، وذلك في ضوء المنهجية التي يتبعها مهرجان الشارقة للمسرحيات القصيرة في بناء القدرات التمثيلية والإخراجية لدى الهواة، وهي تتأسس على فكرة العمل ضمن أبسط الإمكانات التقنية.

الورشة التي انطلقت في العاشر من الشهر الجاري كانت استهلت ببعض المعلومات النظرية التي تشكلت من خلالها المدارس الإخراجية، وفي المحاضرات التالية قدم المشرف رؤاه حول التجديدات التي أمكن للمخرجين المسرحيين إضافتها لتطوير الصورة المسرحية بالضوء واللون وبناء المناظر وتأثراتهم بالتيارات الفكرية التي كانت سائدة في أزمنتهم؛ كما تطرقت الورشة إلى المفاهيم التقنية الخاصة بالإخراج المسرحي، مثل انتقاء النصوص وتحليلها وتفكيكها إلى وحدات، وقراءة تاريخ كاتبها وسياقه الثقافي واختيار فريق التمثيل والإعداد للتمرينات الأولية والتركيز والنقاش، وغير ذلك مما يستلزمه بناء عرض مسرحي. وقال مدير إدارة المسرح بمناسبة ختام الورشة، إن الفنان سامي عبد الحليم من الأسماء المسرحية الراسخة التي خبرت لوقت طويل فكرة تدريب الشباب وإعدادهم مسرحياً، مشيراً إلى أن حضوره للإشراف على الورشة يمثل إضافة نوعية لسجل دورة عناصر العرض المسرحي التي تنظمها إدارة المسرح منذ سنتين لرفد الساحة المسرحية الإماراتية بكوادر شابة جديدة من المنطقة الشرقية؛ ونوّه بورحيمة بأهمية متابعة تنظيم الورش لإكساب الهواة المزيد من المهارات التي تمكنهم من لعب أداورهم المسرحية الاحترافية في المستقبل القريب. وذكر بورحيمة أن حرص الشباب على حضور التدريبات يبين أهميتها ومرونة توقيتها، كما يؤكد المكانة المتقدمة التي بات يحتلها مهرجان المسرحيات القصيرة لدى شباب المنطقة الشرقية، مشيراً إلى أن برنامج الدورة يسعى لأن يكون فسحة حقيقية لجميع الهواة لتطوير قدراتهم الفنية، ولاستغلال أوقات الفراغ في شكل مبدع ومثمر ذهنياً وبدنياً. ومثّل مشرف الورشة تدريباته بالعرض المسرحي النموذجي الذي قدم تحت عنوان «الدور الأخير» بمشاركة المتدربين، حيث أتاح للمتدربين أن يروا كيف يتشكل العرض على الورق ثم على الخشبة. (الاتحاد ـ الشارقة)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا