• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م
  01:25     وزير تركي يقول إن العناصر الأولية للتحقيق تشير إلى تورط حزب العمال الكردستاني بتفجيري اسطنبول         01:30    التلفزيون المصري: 20 قتيلا و35 مصابا في انفجار كاتدرائية الأقباط الأرثوذكس بالقاهرة        01:57    وزير الدفاع البريطاني: السعودية لها الحق في الدفاع عن نفسها ضد الهجمات    

استغوار الخفي والمنسي والغريب

في جماليات العمران

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 17 نوفمبر 2016

إعداد وتقديم: إسماعيل غزالي

يروم ملف (جماليات العمران) الذي يخصصه الاتحاد الثقافي في هذا العدد، الاقتراب من تخييل المعمار وأثره الجمالي عبر تخييل الكُتاب ورؤاهم الخاصة إلى إبداعيات الهندسة وخرائطيات العمارة في صلب الحياة اليومية والتاريخ والمعنى وموجز فن الأشكال والعلامات.

عن فن العمارة وجمالية الهندسة في المدن العربية، من زاوية أو نظرة ذاتية تحتكم إلى تعدد الشهادات والنصوص والمقالات والبورتريهات، بالاستناد إلى تعدد وتنوع المبدعين والكتاب والفنانين، إذ لا يقتصر الأمر على اختصاص المهندس المعماري هنا، بل يتعداه إلى الانفتاح على ذائقة وانطباعات ورؤى الشعراء والنقاد وكتاب السرد قصة ورواية. لا يتعلق الأمر بالعمارة العربية وحدها، كما لا تتوقف فكرة الملف عند حدود العمران الإسلامي، بل تشمل كل صور الأثر الهندسي وأشكال العمارة في المدينة العربية وغيرها، كيفما كانت مرجعيتها وهويتها ونوعيتها وخصوصيتها (محلية كانت أو أجنبية على نحو كوني.

يستدعي الحديث عن المعمار وإبداعيته الخروج من نمطية الصورة الخطية المستهلكة حول مألوفه وجاهزية تصنيفاته تاريخية كانت أو معرفية. وعلى هذا النحو تسعى فكرة الملف إلى عدم الوقوف عند التخوم الجمالية للوجود العمراني وحسب، بل تطمح إلى اختراق هذه الحدود باستغوار الخفي والمنسي والغريب، وتفكيك المبنى الداخلي للأثر، أو تفكيك الشفرات والرموز ذات العلاقة المشتبكة بأنماط الحياة وأساليب العيش، بالميتافيزقا والمتخيل الشعبي، والذهاب أبعد إلى استقصاء الأبعاد والاستيهامات فيما يتعلق بالخلفية الأنثروبولوجية وأشكال التفكير، أضف إلى ذلك مجمل الحقول المعرفية التي تتعالق وتتشابك في إنتاج الصورة المعمارية أو العلامة المعمارية، ومنها حتى المكون البيولوجي.

هكذا يناغم الملف في تنوعه بين نصوص ذات طبيعة أكاديمية وأخرى انطباعية، ترسم في مجملها صورة فسيفسائية عن فنون المعمار في الحاضرة العربية، وعن فلسفة الشرق العمراني، وأنماط إنتاج المعنى في هذه اللغة المعمارية، وأيضاً عن العلائق والاشتباكات بين البناء الهندسي وبين المتخيل الديني والاجتماعي والأسطوري. فضلاً عن الثابت والمتغير في هذه الصروح الفنية، وعن التحولات النوعية والانزياحات ونزوع التماهي مع المستقبل.

«نظام الفوضى» في المدينة العربية ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

ما رأيك في استغلال المنابر الدينية في الشأن السياسي؟

مقبول
مرفوض
لا أعرف