• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

4 جلسات تدرس سبل تطوير قطاع النشر في الإمارات

توصيات لإيجاد بيئة واعدة تحتضن صناعة الكتاب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 27 يونيو 2014

محمد عبدالسميع (الشارقة)

نظمت جمعية الناشرين الإماراتيين، أمس الأول، بالمكتبة العامة بالشارقة ندوة بعنوان «تطوير قطاع النشر بدولة الإمارات العربية المتحدة»، حضرها أعضاء مجلس إدارة جمعية الناشرين الإماراتيين، ودور النشر الأعضاء وممثلين من دائرة الثقافة والإعلام بالشارقة، وعدد من المهتمين بقطاع الكتاب.

انطلقت أعمال الندوة برئاسة الدكتورة مريم الشناصي، أمين سر الجمعية، وتخللتها أربع جلسات تنوعت فيها عناوين أوراق العمل المقدمة، وتناولت معوقات النشر وسبل تطوير دور النشر وهي الاستراتيجية التي تركز عليها جمعية الناشرين الإماراتيين.

حملت الورقة الأولى عنوان «دور النشر الإماراتية.. الفرص والتحديات» وتحدث فيها أشرف شاهين، مدير دار «البرج ميديا» للنشر والتوزيع فاستعرض فيها واقع النشر في الإمارات والفرص التي توفرها الدولة للناشرين من خلال المعارض والمهرجانات، ومنحة الترجمة، ومبادرة أضواء على حقوق الناشر، والمؤسسات الحكومية المهتمة بالنشر، والقوانين والتشريعات، وجمعية حماية حقوق الملكية الفكرية، ووجود منطقة حرة للنشر والناشرين. وقال شاهين: إن وجود مجتمع قارئ يعزز من دور النشر، وأن هناك جهود تبذل من أجل ذلك من خلال المنح والمبادرات كمنحة الترجمة ومبادرة «ثقافة بلا حدود» التي تنشر ثقافة القراءة والمعرفة بين الأسر الإماراتية، إضافة إلى سهولة الإجراءات للحصول على تراخيص دور النشر، والمنح والمبادرات. وهي كلها أمور تساهم في تطوير ودعم الناشر وتفتح المجال لتبادل الآراء والخبرات بين الناشرين ودور النشر والتعاقد مع المؤلفين، وتعطي مزيدا من الفرص للناشرين لفتح مراكز وفروع وبالتالي فرصة لنمو صناعة النشر.

وخلص شاهين إلى أنه رغم توافر تلك الفرص التي تساهم في تطوير ودعم صناعة النشر، إلا أن هناك تحديات ومعوقات متمثلة في عدم وجود شركات توزيع للكتاب، بسبب إحجام المستثمرين عن الدخول في هذا المجال لضعف المردود الربحي. إضافة إلى وجود العديد من قنوات التواصل الاجتماعي التي أثرت على سوق الكتاب، وصعوبة المشاركة في معارض الكتب. وأشار شاهين إلى ارتفاع قيمة الحصول على رمز الترقيم الدولي معوق رئيسي في صناعة النشر.

وتلا ذلك ورقة الدكتور فرج بوزيان، المدير التنفيذي لمؤسسة بن علي بن راشد للتوزيع والنشر والمعلومات، وهي بعنوان «الدعم الحكومي لدور النشر الوطنية»، أشار فيها إلى أن النشر بمختلف أطيافه وألوانه من الوسائل الهامة في التنمية العلمية والثقافية والفنية والاقتصادية، لهذا تسعى الدول إلى النهوض بقطاع النشر وسن القوانين لدعمه وتأطيره. وطالب بوزيان بضرورة مد جسور التواصل مع أصحاب القرار للنهوض بقطاع النشر الوطني في دولة الإمارات، وفي مقدمتهم وزارتي المالية والثقافة والشباب وتنمية المجتمع. وحدد بوزيان أشكال الدعم المطلوب في دعم ورق الطباعة وإنشاء مطبعة وطنية يتم من خلالها طباعة الكتب والمطبوعات الوطنية بمختلف أنواعها، مؤكداً أن هذا الدعم سيؤدي إلى تشجيع المستهلك (القارئ) على الإقبال على الكتاب. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا