• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م
  02:55    الفصائل المعارضة تدعو لهدنة من خمسة ايام في حلب واجلاء المدنيين        02:57    الفصائل المعارضة تدعو لهدنة من خمسة ايام في حلب واجلاء المدنيي    

تجذب الأهالي والسياح

«طيور مهاجرة» تزيد بريق ضفاف رأس الخيمة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 20 يناير 2014

عماد عبدالباري

رسمت طيور بحرية مهاجرة طلبت الدفء من البرد القارس شمال وجنوب الكرة الأرضية، مشاهد خلابة على الخيران والمناطق الساحلية في رأس الخيمة.

وما إن حطت تلك الطيور رحالها على خيران المزاحمي والحليلة ورأس الخيمة، حتى التفّ حولها السياح والأهالي، ملتقطين الصور، مستمتعين بجمال الطبيعة، وإبداع الخالق.

وأضفت طيور «الفلامنجو» سحراً أخاذاً على السواحل، خاصة بعد هطول الأمطار الأخيرة التي شهدتها الإمارة. وأشار الدكتور سيف الغيص، المدير التنفيذي لهيئة حماية البيئة والتنمية في رأس الخيمة، إلى أن إمارة رأس الخيمة تشهد حاليا موسم توافد الطيور، التي يصل عددها إلى 440 نوعاً تتنوع ما بين المقيم والمتكاثر والمهاجر، تتوزع في المناطق الساحلية والصحراوية وأعالي الجبال. وأوضح أن الطيور المهاجرة تمثل 70 في المائة من هذه الطيور، التي يتوافر منها في الإمارات نحو 100 نوع يتكاثر منها 90 نوعاً، وهي تتوزع بين 60 عائلة وتنتمي إلى 20 رتبة.

وأضاف: تراقب الهيئة «الفلامنجو» في محطاتها بالإمارة؛ للتأكد من توفير البيئة المناسبة لها، حيث إنها تتغذى على الأسماك الصغيرة والقشريات، كالروبيان الصغيرة والقبقاب. وبين أن «الفلامنجو» تلفت النظر بحركتها بقدميها اللتين تحركهما بنسق معين، بحثاً عن غذائها من القشريات، التي تكون مدفونة في قاع البحر، في حين عرفت من قبل الأجيال السابقة في الإمارات، باسم «الفنتير».

وأوضح الغيص أن طيور النحام التي تهاجر خلال فصل الشتاء من شمال الكرة الأرضية، حيث أوروبا، بما فيها روسيا، إلى جنوبها، وتتخذ من سواحل الدولة ودول منطقة الخليج العربي الأخرى محطة استراحة لها، وتوجد سنوياً في المنطقة خلال مواسم الشتاء، هي ذات السيقان الطويلة والريش الأبيض والملون، وتستقر خلالها وجودها في الدولة في عدد من سواحل الخيران والمحميات في الإمارات، باعتبارها سواحل رطبة وضحلة وتكثر فيها أشجار القرم، الموجودة والمغمورة وسط مياه الخيران.

وأضاف الدكتور سيف الغيص أن الطيور البحرية المهاجرة معتادة منذ القدم أن تصل إلى رأس الخيمة طلباً للدفء والراحة والغذاء، ومن ثمّ تكمل مسيرتها الجوية إلى جنوب الكرة الأرضية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض