• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

ضمن برنامج "المير الرمضاني"

"خليفة الإنسانية" توزع المواد الغذائية التموينية على الأسر الفقيرة في باكستان

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 30 يونيو 2014

وام

وزعت مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية - مع حلول شهر رمضان المبارك 150 ألف كيس طحين في مناطق عدة من جمهورية باكستان الإسلامية، وذلك ضمن "برنامج المير الرمضاني" الذي تنفذه في ست مناطق في باكستان.

وقالت مؤسسة خليفة للأعمال الإنسانية في بيان لها اليوم إن المساعدات الإنسانية لجمهورية باكستان الإسلامية تأتي في إطار النهج الثابت والمتواصل للمؤسسة بتقديم المساعدات الإنسانية للمحتاجين والفقراء وتوفير مقومات الحياة الكريمة لهم والتخفيف من أثر المعاناة التي تعيشها بعض الأسر الباكستانية حيث تشير التقارير إلى أن هذه الأسر تعاني من أوضاع إنسانية صعبة بسبب نقص الغذاء وسوء التغذية وضعف الرعاية الصحية.

وأوضحت المؤسسة في بيانها، أن هذه المكرمة للدول الاسلامية تأتي في إطار أهداف المؤسسة لتقديم العون والدعم اللازم لعدد من الدول الشقيقة والصديقة حول العالم خلال شهر رمضان المبارك.

وذكر البيان ان عملية توزيع المير الرمضاني تمت وفقا لاحتياجات اهل العوز والمحتاجين حيث حصل هؤلاء على 50 ألف كيس طحين في منطقة واشنوك خران، كما حصل المحتاجون في رحيم بار خان على 30 ألف كيس وفي راجن بور - روجان حصلوا على 30 ألف كيس أيضا وحصل المحتاجون في دير غازي خان على 15 ألف كيس وأهالي كشمور على 15 الف كيسي وأهالي بوكتي على عشرة الاف كيس.

من جانبهم توجه المستفيدون في المناطق المستهدفة بالثناء والدعاء لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله" على هذه المبادرة وتوجهوا بالشكر إلى المؤسسة على الجهود الكبيرة التي بذلتها لوصول المساعدات إليهم والإستفادة منها خلال شهر رمضان المبارك.

تجدر الإشارة الى أن مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية بدأت تنفيذ مشاريعها الخيرية والانسانية بإقامة موائد الإفطار وتوزيع الطرود الغذائية في أنحاء متعددة من باكستان مع بدء شهر رمضان المبارك، وراعت المؤسسة في أداء رسالتها الانسانية، ايصال العون والدعم الى المحتاجين ونزلاء دور الرعاية الاجتماعية والأيتام والأرامل وذوي الإعاقة تعزيزا لقيم التكافل الاجتماعي والترابط الانساني.

وتم تنفيذ البرنامج بالتنسيق مع سفارة الدولة في إسلام آباد التي أشرفت على تجهيز وتوزيع طرود الخير الرمضانية وضمان تسليمها الى الأسر الفقيرة والفئات الضعيفة.

وتضمنت الطرود الغذائية احتياجات الأسر من السكر والأرز والزيوت النباتية والشاي والبقوليات والطحين.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض