• الأحد 30 صفر 1439هـ - 19 نوفمبر 2017م

سجلت أعلى نسبة مشاركة في نسختها الثامنة

«اتصالات لكتاب الطفل» تثري المكتبة العربية بإصدارات مميزة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 29 يناير 2017

الشارقة (الاتحاد)

عُرف عن إمارة الشارقة اهتمامها الكبير بالشأن الثقافي، وقد تجلى ذلك من خلال إطلاقها العديد من المبادرات التي أثرت الساحة الثقافية والأدبية محلياً وإقليمياً ودولياً، ومن بين هذه المبادرات جاءت «جائزة اتصالات لكتاب الطفل»، التي ينظمها سنوياً «المجلس الإماراتي لكتب اليافعين» وترعاها شركة «اتصالات»، لتثري مكتبة الطفل العربي بإصدارات مميزة. وتستهدف الجائزة التي انطلقت في العام 2009، بمبادرة كريمة من الشيخة بدور بنت سلطان القاسمي، المؤسس والرئيس الفخري للمجلس الإماراتي لكتب اليافعين، ناشري ومؤلفي ورسامي كتب الأطفال واليافعين الصادرة باللغة العربية في دول العالم كافة، وقد حققت الجائزة على مدار دوراتها الثماني الماضية إنجازات عديدة لا سيما على صعيد استقطاب المشاركات من خارج الدول العربية.

وحول الأهداف التي تسعى الجائزة إلى تحقيقها قالت مروة العقروبي، رئيس مجلس إدارة المجلس الإماراتي لكتب اليافعين: تهدف جائزة «اتصالات لكتاب الطفل» إلى دعم وتكريم الإنتاجات الإبداعية لأفضل المؤلفين، والرسامين، والناشرين في مجال صناعة كتب الأطفال، وتشجيع إصدار أعداد متزايدة من كتب الأطفال العربية العالية الجودة، نصاً وتصميماً وإخراجاً، ما يسهم في تعزيز ثقافة القراءة، وغرس حب الكتاب العربي في نفوس الأطفال واليافعين.

وأكدت العقروبي أن الجائزة نجحت في تحفيز صناعة كتاب الطفل في العالم العربي، وتشجيع الناشرين والمؤلفين والرسامين للمساهمة في تقديم كتاب راقٍ بتصميمه وإخراجه، ومتميز في لغته ونصه ورسوماته التي تزين صفحاته، ليشكل حافزاً للطفل للتحليق بعيداً في فضاء المعرفة والثقافة.

وكشفت اللجنة المنظمة للجائزة عن أن نسختها الثامنة حققت أعلى نسبة مشاركة في تاريخها على مستوى الكم والنوع منذ انطلاقتها عام 2009، حيث تسلمت 151 مشاركة عن فئتي كتب الأطفال واليافعين من 13 دولة عربية، تقدمت بها 53 دار نشر عربية، تضمنت 87 كتاباً في فئة كتاب العام للطفل، و64 كتاباً في فئة كتاب العام لليافعين.

وقال عبدالعزيز تريم، مستشار الرئيس التنفيذي مدير عام «اتصالات الإمارات الشمالية»: تأتي رعايتنا لجائزة «اتصالات لكتاب الطفل»، تماشياً مع رؤية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، الرامية إلى تعزيز الحضور الثقافي والفكري والأدبي لدولة الإمارات العربية المتحدة بشكل عام وإمارة الشارقة بشكل خاص، حيث تأتي الجائزة امتداداً لمسيرة ثقافية وأدبية استمرت أكثر من 35 عاماً، حفلت بالعديد من المبادرات والمشاريع التي نجحت من خلالها إمارة الشارقة في التربع على عرش الثقافة العربية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا