• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

بقيمة سوقية 230 مليار دولار

الإمارات تتصدر الأسواق العربية المدرجة في مؤشر مورجان ستانلي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 16 يونيو 2015

Hosameldin Moustafa

حسام عبد النبي (دبي)

تتصدر أسواق الأسهم الإماراتية أسواق المال العربية المدرجة في مؤشر مورجان ستانلي كابيتال إنترناشيونال للأسواق الناشئة من حيث القيمة السوقية، بحسب يونج وي لي رئيس الأسهم لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في شركة الإمارات دبي الوطني لإدارة الأصول.

وقال لي، في تصريحات لـ «الاتحاد» إنه يوجد في المنطقة حالياً ثلاثة أسواق للأوراق المالية مدرجة ضمن مؤشر مورجان ستانلي كابيتال إنترناشيونال للأسواق الناشئة، وهي الإمارات (القيمة السوقية 230 مليار دولار أميركي)، قطر (القيمة السوقية 180 مليار دولار)، ومصر (القيمة السوقية 70 مليار دولار) بإجمالي قدره 480 مليار دولار أميركي للقيمة السوقية لدول المنطقة المدرجة ضمن المؤشر.

وتوقع لي، أن البنوك الإماراتية تحافظ على نسبة نمو معتدلة في القروض بين 5% إلى 8%.

وأضاف أنه يتوقع ازدهار القطاع الاستهلاكي وقطاع الرعاية الصحية في المملكة العربية السعودية، مرجعاً ذلك إلى التركيبة السكانية وانخفاض معدل استخدام خدمات قطاع الرعاية الصحية الخاص ما يوفر للقطاعين توجهات قوية للنمو.

وأكد أن فتح السوق السعودي أمام المستثمرين الأجانب سوف يساهم في تعزيز محفظة الأسواق الأخرى الموجودة في المنطقة بما فيها السوق الإماراتية، إذ بإضافة 570 مليار دولار أميركي من سوق المملكة العربية السعودية، ترتفع مساهمة دول المنطقة في مؤشر مورجان ستانلي كابيتال إنترناشيونال للأسواق الناشئة، إلى تريليون دولار أميركي، الأمر الذي سيعزز مكانة منطقة الشرق الأوسط على نحو أفضل من أي وقت مضى.

وأشار إلى أنه فيما يخص المؤسسات الاستثمارية والمستثمرين الأجانب، الذين يستثمرون حالياً في الإمارات فهم في الغالب يمتلكون بعض الأسهم في السعودية، ولذا ليس من المرجح أن تتحول الاستثمارات من الأسواق الإماراتية إلى السعودية.

وأوضح لي، أن الخطوة الأهم من فتح سوق الأسهم أمام الاستثمارات الأجنبية بالنسبة للسعودية هي انضمامها ضمن مؤشر مورجان ستانلي كابيتال إنترناشيونال للأسواق الناشئة، والمتوقع إنجازه بحلول العام 2017، منوهاً بأن هذه الخطوة سوف تفتح المجال أمام دخول عدد أكبر من التدفقات الأجنبية، وفي الوقت الحالي، فإن زيادة تغلغل المستثمرين الأجانب في السوق قد يؤدي إلى نتائج مالية أفضل، وحوكمة مؤسساتية أقرب إلى الممارسات العالمية، ما سيكون له أثر إيجابي بارز على السوق.

ورداً على سؤال عن حجم التدفقات الاستثمارية التي يمكن للسوق السعودية أن تجتذبه حال الانضمام لمؤشر مورجان ستانلي كابيتال إنترناشيونال للأسواق الناشئة، توقع لي، أن تصل التدفقات الداخلة من مستثمرين أجانب إلى ما بين 10 و15 مليار دولار أميركي .

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا