• الاثنين 05 رمضان 1439هـ - 21 مايو 2018م

صباح الخير يا إمارات

فعلاً «سوبر»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 16 يناير 2013

عصام سالم

ونحن نهنئ الأبيض بصعوده المستحق إلى نهائي “خليجي 21”، نجد لزاماً علينا أن نتوجه بخالص الشكر للشيخ أحمد الفهد الذي منح الأبيض الإماراتي لقب “السوبر ستار” في محاولة لإصابة اللاعبين بحالة استرخاء في مباراته مع الكويت، ولكن جاءت الرياح بما لا يشتهي “بو فهد” وأثبت لاعبو الإمارات أنهم يستحقون بالفعل ذلك اللقب، حيث تفوقوا لعباً ونتيجة وانتزعوا بطاقة التأهل للنهائي وسط دهشة الجميع وإعجابهم في آن واحد.

لقد شعرنا بالإشفاق على الأزرق ولاعبوه يكتفون بمتابعة سيمفونية الأبيض معظم فترات المباراة إلى أن جاءت الدقيقة 88 لتنهي الصمود الكويتي، ولتتخلى المنامة عن تعاطفها مع الأزرق لأول مرة بعد أن منحته ثلاثة ألقاب سابقة.

وبصراحة ما أحلى الفوز عندما يقترن بالتأهل إلى النهائي، وما أحلاه أيضا عندما يكون على حساب حامل اللقب وصاحب الإنجازات الأكبر في تاريخ الدورة.

قبل 24 ساعة من لقاء الأبيض مع شقيقه الكويتي، اعترف لنا الشيخ أحمد الفهد أن زيارة سمو الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية للاعبين خلال مرانهم بنادي النجمة كانت لها الأثر الكبير في رفع معنويات اللاعبين، بعد ساعات من تطبيق الخطة الكويتية لـ “تخدير اللاعبين”، مؤكداً أن خبرة سمو الشيخ عبد الله اختارت التوقيت المناسب لدعم مسيرة الفريق بالبطولة.

كل التهنئة لنجوم الأبيض أملاً في مواصلة المشوار حتى منصة التتويج، وحظا أوفر للأزرق الكويتي ومدربه جوران الذي فاجأنا في المؤتمر الصحفي عندما برر خسارة منتخبه بتخلي الحظ عنه، حيث إن واقع المباراة يؤكد أن الأزرق هو الذي كان محظوظا عندما خرج خاسراً بهدف واحد فقط.

في عصر الفيس بوك والتويتر والآي باد وغيرها من وسائل التواصل الاجتماعي، يبقى للكتاب قيمته ومكانته، وقبل أيام أهداني الزميل محمد الجوكر “صديق العمر” كتاب “رحلة عمر” الذي أصدره بمناسبة “خليجي 21”، والكتاب يستمد قيمته كونه لا يعتمد بالأساس على رصد النتائج التي يمكن الحصول عليها بـ “كبسة زر” من خلال البحث عبر الإنترنت، أما كتاب “رحلة عمر” فانتهج أسلوب السيرة الذاتية التي ارتبطت بكبار الدورة ونجومها ومنافساتها من خلال معايشة كاملة للدورة منذ النسخة السادسة وحتى الآن.

والكتاب يمثل إضافة مهمة لسلسلة الكتب التي أسهمت في إثراء مكتبة دورة الخليج وهو في الوقت ذاته دعوة مفتوحة لإعداد مزيد من تلك النوعية من الكتب التي تتحدى سطوة الإنترنت.

Essameldin_salem@hotmail.com

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا