• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

«الهيئة» استعرضت أداءها ومنجزاتها في تقريرها السنوي لعام 2013

97.5% نسبة إنجاز خطة «الهوية» الاستراتيجية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 30 يونيو 2014

أصدرت هيئة الإمارات للهوية تقريرها السنوي لعام 2013، تحت عنوان (الأداء والمنجزات وفقاً لمعايير التميّز)، الذي كشف عن نجاح الهيئة في إنجاز خطتها الاستراتيجية 2010-2013 بنسبة 97.5%، وتحقيق نسبة 91% في رضا المتعاملين و88% في رضا الموظفين.

وأكدت الهيئة في تقريرها الذي نشرت نسخة إلكترونية منه عبر موقعها الإلكتروني، حرصها على تعزيز دورها كمؤسسة حكومية اتحادية في خدمة جميع فئات المجتمع، انطلاقاً من الرؤية الثاقبة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة “حفظه الله”، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله”، التي تتمثل في تمكين القطاع الحكومي بالدولة من التفوق في أنظمته وأدائه وخدماته ونتائجه.

كما أكدت الهيئة سعيها إلى تطبيق أرقى وأحدث المفاهيم والأسس العالمية للتميّز المؤسسي المستدام، ومن أبرزها معايير “جائزة محمد بن راشد للأداء الحكومي المتميّز” المنبثقة عن “برنامج الشيخ خليفة للتميّز الحكومي”، وذلك بهدف إحداث نقلة نوعية وتطوير شامل في أدائها، حتى تغدو أفضل مؤسسة متخصصة في مجال تقديم خدمات الهوية المتقدمة على مستوى العالم.

وقال الدكتور المهندس علي محمد الخوري مدير عام هيئة الإمارات للهوية، في كلمته التقديمية بعنوان “مسيرة نجاح مستمرة”، إن ما حققته الهيئة حتى اليوم هو ثمرة الرؤية الاستشرافية الثاقبة للقيادة الحكيمة التي أدركت مبكراً أهمية منظومة الهوية المتقدمة في تمكين قيام اقتصاد ومجتمع المعرفة، وهو ترجمة للتوجيهات السديدة والمتابعة الحثيثة لمجلس إدارة الهيئة، وهو خلاصة سنوات من العمل المخلص والجهد الدؤوب لأسرة “الهوية” بالتعاون مع شركائها الاستراتيجيين.

ويتضمن التقرير السنوي للهيئة 2013 الذي يقع في 310 صفحات، لمحة عامة عن الهيئة وأبرز المحطات التاريخية في مسيرتها منذ تأسيسها، والأداء والمنجزات وفقاً لمعايير التميز المتمثلة في (القيادة – الاستراتيجية – الموارد البشرية – الشراكات والموارد – العمليات والخدمات – خدمة المجتمع).

كما يسلط الضوء على أبرز إنجازات ومشاريع الخطة الاستراتيجية 2010–2013 والخطة الاستراتيجية 2014-2016، وسياسات الهيئة وإسهاماتها التنموية والاقتصادية والبيئية والمجتمعية بما يغطي العديد من متطلبات مبادرة الإبلاغ العالمية. ويتضمن التقرير إضاءات على الشراكات الاستراتيجية التي عقدتها الهيئة ومذكرات التفاهم التي وقّعتها في العام الماضي، بالإضافة إلى التعريف بمشاركاتها المجتمعية وجهودها المبذولة في مجال التطبيقات الخضراء لتحقيق الاستدامة البيئية. (أبوظبي - الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض