• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

بعد توقفها 4 أشهر خلال فترة التكاثر

إعادة أنشطة الصيد في خور أم القيوين اعتباراً من الغد

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 30 يونيو 2014

سعيد هلال (أم القيوين)

قررت لجنة تنظيم الصيد في أم القيوين إعادة حركة الصيد في خور الإمارة، والسماح للصيادين بممارسة المهنة فيه، اعتباراً من غد الثلاثاء ولمدة 8 أشهر، وذلك لمواطني الإمارة الحاصلين على تصاريح.

ويأتي قرار إيقاف الصيد في الخور، الذي يطبق منذ أكثر من 7 سنوات بتوجيهات حكومة أم القيوين، بهدف إعطاء الأسماك المحلية فرصة بوضع بويضاتها خلال فترة التكاثر، التي تبدأ من أول مارس وحتى نهاية شهر يونيو من كل عام، حيث شهدت السنوات الأخيرة زيادة كبيرة في نسبة المخزون السمكي للإمارة.

وقال حسين الهاجري رئيس جمعية صيادين أم القيوين، رئيس لجنة تنظيم الصيد، إن فترة ممارسة الصيد في الخور ستكون للمواطنين فقط، تبدأ من الساعة الثالثة مساءً وحتى السادسة صباح اليوم التالي، وذلك للصيادين الذين يستخدمون “الألياخ”، ولمستخدمي “القراقير” تم السماح لهم من الساعة الرابعة فجراً وحتى الثامنة صباحاً.

وأضاف إن باب التسجيل مازال مفتوحاً لمواطني الإمارة، للحصول على تصريح للصيد في الخور، لافتاً إلى أن الأوراق المطلوبة هي صورة جواز السفر وصورة شخصية، بالإضافة إلى مبلغ رمزي نظير رسوم استخراج البطاقة.

وأوضح أن اللجنة وضعت قوانين بالتنسيق مع الجهات الحكومية في الإمارة، لممارسة الصيد في الخور، ومن أهمها عدم السماح للأفراد أو القوارب بدخول الخور، إلا مرة واحد في اليوم، والسماح باستخدام 20 قطعة شباك لصيد سمك “البياح”، و15 قطعة “للصافي”، وذلك بهدف الحفاظ على المخزون السمكي للإمارة من الصيد العشوائي. كما تم تحديد طول القارب بحيث لا يتجاوز 27 قدما، ويسمح باستخدام محرك واحد بقوة 115 حصانا، أو محركين قوة الواحد 75 حصانا، من أجل الحفاظ على البيئة البحرية. وأشار الهاجري إلى أن فترة إيقاف حركة الصيد في الخور لمدة أربعة أشهر تعتبر جيدة لتكاثر الأسماك وزيادة المخزون السمكي للإمارة، مشيراً إلى أن المدة التي تحتاجها السمكة لاسترجاع عافيتها بعد وضع البيض تختلف من نوع إلى آخر، وبحسب العوامل البيئية.

وأكد الهاجري أن فكرة الإيقاف حققت نتائج إيجابية خلال السنوات الماضية، حيث وصلت نسبة الأسماك المحلية إلى 100% تقريباً، مؤكداً أن الخور يعتبر من أكبر حاضني لبيوض الأسماك، ويتميز بتنوع مصادر الغذاء التي تتغذى عليها الأسماك. وقال إن القرار سيعود بالنفع على الصياد المواطن، الذي سيجني أرباحاً جيدة من صيد الأسماك في الخور.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض