• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

تستمر خلال الشهر الفضيل وعيد الفطر السعيد

انطلاق فعاليات «رمضان الشارقة» الثقافية والفنية بمشاركة 20 دولة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 30 يونيو 2014

افتتح الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي، رئيس اللجنة التنفيذية لاحتفالات الشارقة عاصمة الثقافة الإسلامية، أمس فعاليات “رمضان الشارقة”، الذي يستمر على مدى أيام شهر رمضان المبارك وعيد الفطر، ويجري تنظيمه من قبل اللجنة في مركز إكسبو الشارقة.

وتجول الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي في أروقة “رمضان الشارقة” الذي يشارك فيه 20 دولة من مختلف أنحاء العالم، ويستضيف 50 شخصية دولية، ويتضمن 9 أجنحة ضخمة، و30 معرضاً فنياً، و3 عروض مسرحية علاوة على أكثر من 65 محاضرة وندوة وأمسية وجلسة حوارية، و30 ورشة فنية.

ووفقاً للشيخ سلطان بن أحمد القاسمي، تبرز أهمية هذا الحدث الذي يعد الأول من نوعه كونه يضم العديد من الفعاليات والمعارض المختلفة ذات القيمة والأبعاد الثقافية والإسلامية التي تتوافق والمشهد الثقافي لإمارة الشارقة وتثري الرواد من الفئات المختلفة بالمعلومات القيمة وتتيح لهم فرصة التواصل المباشر مع الأدباء والمفكرين والفنانين ومعايشة الأجواء الرمضانية في مكان واحد للتسهيل عليهم.

وتفقد رئيس اللجنة التنفيذية لاحتفالات الشارقة عاصمة الثقافة الإسلامية “المجلس الرمضاني” الذي ينظمه مركز الشارقة الإعلامي ويحمل شعار “في ثقافة الحوار”، ويجري خلاله مناقشة القضايا الفكرية والثقافية والرياضية المتنوعة، ويستضيف شخصيات بارزة محلية وعربية ودولية ليتم التواصل والحوار المباشر مع الحضور وفق شفافية ترسي مبادئ ثقافة الحوار.

واطلع الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي على الموقع الذي سيُبَث منه برنامج “النيشان” وهو برنامج مسابقات ثقافي وحواري وتفاعلي من انتاج وإعداد تلفزيون الشارقة يطرح أسئلة عن الثقافة الإسلامية والتراث، كما زار “بازار الفنون” الذي تنظمه إدارة الفنون بدائرة الثقافة والإعلام ويضم 30 معرضاً للفنون البصرية الإسلامية المعاصرة والكلاسيكية الذي يشارك به عدد من فنانين المحليين والدوليين.

وتفقد الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي خلال تجواله “معرض الكتاب الإسلامي” الذي تنظمه إدارة معرض الشارقة الدولي للكتاب، وهو من المعارض الهامة ذات الصلة الوثيقة بالثقافة الإسلامية ويشتمل على مجموعة من المصاحف المملوكية، والمقتنيات الفنية والإسلامية النادرة.

ومعرض الكتاب الإسلامي هو الأول من نوعه في الإمارة الذي يتخصص بالكتاب الإسلامي ويشارك به 127 دار نشر من عدة دول عربية وإسلامية، ويشتمل على مكتبات إسلامية تضم العديد من الكتب والمطبوعات، وعلى معرض المصاحف المملوكية في الجمهورية العربية المصرية، الذي يضم 42 مجلداً من مجلدات المصاحف المملوكية النادرة، التي يرجع تاريخها إلى الفترة بين 726 و814 هجرياً (1325- 1411 م)، وهي تعرض للمرة الأولى خارج مصر. واطلع الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي على جناح “المحاضرات الإسلامية” المتخصص بالثقافة والفكر الإسلامي ويلقيها أهم العلماء والمفكرين المسلمين، وتجول في جناح “درب التوابل” وهو من تنظيم مركز إكسبو الشارقة، ويستحضر معالم وملامح الأسواق التقليدية العريقة بطابعها الإسلامي. (الشارقة - الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض