• الثلاثاء 05 شوال 1439هـ - 19 يونيو 2018م

المختبر المرجعي الوطني:

93% من حالات سرطان عنق الرحم يمكن الوقاية منها

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 25 يناير 2018

أبوظبي (الاتحاد)

أكد المختبر المرجعي الوطني، وهو إحدى شركات مبادلة للاستثمار أن 93% من حالات سرطان عنق الرحم يمكن الوقاية منها بالفحص المنتظم والتطعيم.

وجاء في بيان صحفي للمختبر أنه يشجع جميع الإناث على اتباع الإرشادات الوطنية لدى وزارة الصحة ووقاية المجتمع، لفحص سرطان عنق الرحم؛ حيث يوصى بأن تخضع جميع الإناث في الفئة العمرية 25 - 65 عاماً إلى فحص بابانيكولاو، والمعروف أيضاً باسم فحص سرطان عنق الرحم كل 3 إلى 5 سنوات، وتتلقى جميع الإناث اللواتي تتراوح أعمارهن بين 15 و 26 عاماً التطعيم ضد فيروس الورم الحليمي.

وسرطان عنق الرحم؛ هو سبب فيروس الورم الحليمي البشري (إتش بي إف) وعادة ما يتطور ببطء شديد. يمكن الوقاية من 93% من الحالات؛ إذا تم الكشف عنها في وقتٍ مبكر من خلال فحص سرطان عنق الرحم، التي يتم تنفيذها من خلال الفحوصات العامة لأمراض النساء، ومع ذلك يبقى سرطان عنق الرحم ثاني أكبر سرطان يصيب الإناث في الدولة، لأنه يتم الكشف عن الكثير من الحالات كثيرة في المراحل الأخيرة من المرض.

وقالت الدكتورة سهيلة الأميري، استشارية علم الأمراض التشريحية لدى المختبر المرجعي الوطني عضو هيئة الصحة بأبوظبي لفحص سرطان عنق الرحم: «إن زيادة الوعي عن أهمية الكشف المبكر ودوره في خفض معدل الوفيات والإصابة بسرطان عنق الرحم بين الإناث في دولة الإمارات العربية المتحدة هو محور تركيز مهم بالنسبة لنا، وقد استثمرت السلطات الصحية في الإمارات الموارد عبر شبكة مرافق الرعاية الصحية العامة والخاصة من أجل تسهيل الخضوع إلى فحص سرطان عنق الرحم لكل من النساء المواطنات والمقيمات. على الرغم من أننا شهدنا تحسناً كبيراً، فلا بد من بذل المزيد من العمل والجهد لتشجيع زيادة عدد النساء للمشاركة في الفحوصات النسائية العادية، ويتطلب هذا الأمر جهوداً تعاونية مستمرة من جميع أصحاب المصالح؛ بما في ذلك الجهات الحكومية ومقدمي الرعاية الصحية الأولية الإخصائيين والمختبرات».

من جهته قال عبد الحميد القبيسي، الرئيس التنفيذي لدى المختبر المرجعي الوطني؛ قائلاً: يلتزم المختبر بتنفيذ أفضل الممارسات الدولية للعمليات المختبرية المرجعية التي من شأنها تعزيز الرعاية الصحية داخل دولة الإمارات العربية المتحدة وفي جميع أنحاء المنطقة، ونحن فخورون لمواصلة خدمة وزارة الصحة ووقاية المجتمع بصفتنا المختبر الحصري المشارك في البرنامج الوطني لفحص سرطان عنق الرحم، ونحن حريصون على العمل مع كل من الجهات الحكومية والأطباء الممارسين لضمان حصول المرضى الإناث في دولة الإمارات العربية المتحدة على مستوى عالٍ من الرعاية التي تشمل الحصول على فحص تشخيصي عالي الجودة».

إلى ذلك قال الدكتور حسين عبد الرحمن الرند؛ مساعد وكيل المراكز والعيادات الصحية في وزارة الصحة ووقاية المجتمع: «نقدر ونثمن جهود المختبر المرجعي الوطني لضمان إتاحة الفحوصات المختبرية عالية الجودة بسهولة وفي متناول اليد، وخاصة دعمه وجهوده المبذولة في حملة التوعية لفحص سرطان عنق الرحم».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا