• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

أعلنت اعتمادها رقمي طوارئ أميركا وأوروبا في غرفة عملياتها

شرطة دبي تؤكد أهمية توحيد رقم هاتف الطوارئ بين الدول العربية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 30 يونيو 2014

محمود خليل (دبي)

أكدت شرطة دبي أنها تسعى بشكل حثيث لتوحيد رقم هاتف الطوارئ على مستوى الدول العربية، بهدف تحسين خدمات الطوارئ لمواطني الدول العربية والمقيمين فيها، معربة عن آمال لديها أن تسفر جهودها في هذا السياق الى نتائج ملموسة، منوهة الى أنها اعتمدت رقمي الطوارئ الأوروبي 112 والأميركي 911 في غرفة القيادة والسيطرة والتعامل مع أي مكالمات تأتي عبرها من رعاياها المتواجدين في الدولة.

جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده العميد عمر عبد العزيز الشامسي مدير إدارة مركز القيادة والسيطرة لاستعراض تجربة هاتف الطوارئ الخاص بها “999” أمام مؤتمر الجمعية الأوروبية لرقم هاتف الطوارئ (EENA) الذي أقيم في بروكسل مؤخرا.

وقال العميد الشامسي إن مشاركة شرطة دبي في المؤتمر جاءت بدعوة من رئيس المؤتمر للتعرف على الخدمات التي تقدمها شرطة دبي من خلال هاتف الطوارئ (999) والتمهيد لحصولها على عضوية المنظمة وشهادة الجودة التي تمنح على أساس الخدمات التي تقدم للجمهور. وأشار العميد الشامسي إلى أن تجربة القيادة العامة لشرطة دبي شملت عرض إحصائيات رقم الطوارئ (999)، حيث سجل مركز القيادة والسيطرة خلال الأعوام الثلاثة الماضية أكثر من 8 ملايين مكالمة هاتفية منها 2.44.154 في العام 2011، ونحو 2.303.363 في العام 2012 وما يقارب 2.538.513 في العام 2013، اكثر من مليون مكالمة خلال النصف الأول من العام الجاري

وأشار الشامسي خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده امس بحضور المقدم خزرج ماجد نائب مدير إدارة غرفة القيادة والسيطرة إلى أن الوقت المستغرق منذ تلقي المكالمة إلى وصول الدورية إلى مكان الحدث خلال الأعوام الثلاثة الماضية نحو 10 دقائق علما بأن هدف وصول الدورية منذ تلقي البلاغ إلى مكان الحدث 15 دقيقة في الحالات الطارئة و30 دقيقة في الحالات غير الطارئة.

وأضاف العميد عمر الشامسي أنه تم عرض نظام استقبال مكالمات الطوارئ الذي يقوم بتحويل المكالمات الى الإسعاف والشرطة والإنقاذ والدفاع المدني، بالإضافة الى نظام توزيع المكالمات الذاتي الذي يحول المكالمات حسب لغة المتصل الى مستقبل المكالمات، حيث يوجد في مركز القيادة والسيطرة موظفون يتلقون المكالمات بعدة لغات منها الانجليزية والهندية والروسية والصينية والفارسية ولغات أخرى. وأفاد انه بإمكان أي سائح أوروبي أو أميركي لدى وصوله إلى الدولة استخدام رقم الطوارئ المعمول به في تلك الدول وهو 112، مشيرا إلى أن هناك العديد من المكالمات الطارئة من أجانب استقبلتها غرفة عمليات القيادة وتم التعامل معها بالسرعة المطلوبة، مثال احد الأشخاص من الجنسية الأوروبية كان يسبح على احد الشواطئ بدبي، وتعرض لحالة غرق فقام بالاتصال برقم الطوارئ في موطنه 112 وتم استقبال المكالمة في غرفة القيادة والسيطرة في شرطة دبي وتم إرسال دورية إنقاذ على الفور كانت متواجدة على الشاطئ وتم إنقاذه، بالإضافة إلى العديد من الحالات الأخرى الواردة على ذات الرقم واستقبلتها عمليات شرطة دبي.

وأشار إلى انه بمجرد قدوم السائح الأوروبي إلى الفندق وأثناء قيامه بفتح التلفاز يظهر مباشرة أرقام الطوارئ في الدولة حتى يتسنى له حفظها واستخدامها عند الحاجة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض