• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

تحت شعار «2021...رؤية قيادة وتفاعل مجتمع»

مجالس «الداخلية» الرمضانية تنطلق غداً دعماً للشراكة المجتمعية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 30 يونيو 2014

تنظم وزارة الداخلية، ممثلة في مكتب ثقافة احترام القانون، بالأمانة العامة لمكتب سمو نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، المجالس الرمضانية القانونية اعتباراً من يوم غد الثلاثاء، وذلك على مستوى الدولة وتعتبر امتداداً للمجالس التي أطلقت في العام 2012 كمبادرة تتوجه فيها الوزارة إلى مواطني الدولة لإشراكهم في مناقشة أكثر الموضوعات أهمية، وتفاعلاً من قبل الجمهور.

وقال المقدم الدكتور صلاح عبيد الغول، مدير المكتب، إن المجالس الرمضانية فرصة تلتقي فيها المؤسسات الحكومية مع الأفراد في جلسات حوار وطنية وهادفة بما يحفز على التميز في الخدمات ويسود المجالس أجواء ودية تجعل للنقاش والحوار روحاً خاصة يشارك فيها أبناء الإمارات بمناقشة وتقديم اقتراحات تخدم الوطن والمواطنين، وتعزز من الارتقاء بمستوى الخدمات المقدمة لهم في ظل مسيرة النهضة والتطوير التي تشهدها الدولة في المجالات كافة.

وأشار الغول إلى أنه، وبناء على توجيهات القيادة الشرطية، تم اختيار رؤية الإمارات 2021 لتكون مظلة للمجالس الرمضانية لهذا العام تحت شعار “2021...رؤية قيادة وتفاعل مجتمع”، مؤكداً أن رؤية الإمارات 2021 تشكل منظومة متكاملة للمستقبل الذي ترسمه القيادة للشخصية الإماراتية، سواء تجسدت بالفرد أم المؤسسة أو الدولة، وأن اختيارها لتكون المظلة العامة للنقاش والحوار يجسد التوجه العام للقيادة بمستوياتها كافة، والذي يؤمن بأن كل فرد من أفراد المجتمع شريك أساسي للدولة في أداء مهامها العليا، بداية من تربية الطفل داخل الأسرة وصولاً إلى حماية الوطن وتحقيق أمنه وسلامته.

وبيّن الغول أنه سيتم عقد ما مجموعه خمسة وثلاثون مجلساً خلال الشهر الكريم، تُخصص أربعة منها لكل إمارة لمناقشة العناصر الأربعة لرؤية الإمارات (متحدون في المسؤولية، متحدون في المصير، متحدون في المعرفة، متحدون في الرخاء) إضافة إلى مجلس نسائي في كل إمارة يناقش المحاور المختلفة للرؤية المطروحة للنقاش.

كما ستناقش المجالس الرمضانية محاور تشمل ثقافة الطاقة المستدامة، الحكومة الذكية رفاهية أم ضرورة، تنمية المواهب الإماراتية، الخدم بين الضرورة والخطورة، استثمار الكفاءات في الإمارات، الإعلام الاجتماعي بين التأثير والتأثر، نقل وإدارة المعرفة، وذلك ضمن العنصر الثالث (متحدون في المعرفة) الذي يشمل كل ما هو ضروري لإقامة اقتصاد معرفي متنوع مرن تقوده كفاءات إماراتية ماهرة وتعززه أفضل الخبرات بما يضمن الازدهار بعيد المدى للإمارات.

وستخصص المجالس النسائية لمناقشة المحاور الأربعة لرؤية الإمارات 2021 من خلال سبعة موضوعات تشمل المرأة ودعم القيادة، التعليم من التلقين إلى التفكير الإبداعي، الإمارات بين الحداثة والتراث، التعليم بين المعرفة والخبرة، شهداء الواجب..لن ننساهم، التربية المالية للأسرة الإماراتية ثقافتنا والعمالة المنزلية. (أبوظبي - الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض