• السبت 09 شوال 1439هـ - 23 يونيو 2018م

3 أخطاء لتعاطي مجلس الإدارة مع القضية

قانونيون: القرار «باطل» والاتحاد خالف لوائح «الفيفا»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 25 يناير 2018

معتز الشامي (دبي)

اتفق قانونيون على عدم جواز معاقبة لاعبي المنتخب الوطني على خلفية خروجهم بغير إذن، من معسكر الأبيض يوم 4 يناير الجاري، قبل نهائي «خليجي 23» بالكويت، ووصفوا قرار لجنة الانضباط بإيقاف عمر عبد الرحمن لاعب العين وعلي مبخوت لاعب الجزيرة 4 مباريات محلية، بـ«الباطل»، وذلك لعدم قانونية القرار المبني على لائحة غير معتمدة من الجمعية العمومية التي تعتبر مصدر التشريعات واعتماد اللوائح والقوانين الوحيد، وليس مجلس إدارة الاتحاد، بحسب وجهة نظرهم.

وأكد المستشار صالح العبيدلي عضو محكمة التحكيم الرياضي «كاس»، وعضو المكتب التنفيذي بالجمعية الدولية لمحامين كرة القدم، أن قرار الإيقاف باطل، لبطلان الإجراءات المترتبة على اتخاذه، وهو ما يعكس استمرار مسلسل التخبط القانوني والإداري لاتحاد الكرة،

ووجه العبيدلي تساؤلات عدة، قائلاً «كيف تم اعتماد التقرير الذي جاء للجنة الانضباط، من لجنة خارجية عن الاتحاد، مندون تحقيق من قبل الانضباط أولاً، قبل اتخاذ القرار، ولماذا اكتفت لجنة الانضباط بتقرير وتوصية قادمين من لجنة خارجية ولم تستدع اللاعبين لسماع أقوالهم، كما تنص اللوائح؟ وهذا خطأ قانوني أولاً».

وتابع: «كيف يصدر قرار بلائحة غير معتمدة، من قبل الجمعية العمومية؛ لأن لائحة المنتخبات طالما تضمنت عقوبات تصل لحد الإيقاف المحلي والغرامات المالية، فهذا يعني أنها تعتبر قانوناً يحتاج لأن يصدر من جهة تشريعية تمثلها العمومية، وليس من جهة تنفيذية يمثلها مجلس إدارة الاتحاد، وبالتالي لا يجوز اتخاذ قرار بإيقاف لاعبين بناء على لائحة (سرية) وغير مشهرة، وغير معترف بها من (العمومية) التي كان يجب أن تقر اللائحة أولا، وألا تصبح تلك اللائحة هي والعدم سواء».

وتابع: «لائحة المنتخبات عبارة عن مسودة قانون حتى تعتمد من الجمعية العمومية وتراها الأندية وتقرها، ولا توجد مادة في النظام الأساسي، تتيح لمجلس الإدارة إصدار لوائح وقوانين يمكن اعتبارها تشريعات، كما أن اللائحة نفسها غير منطقية، وتحتاج لتنقيح وعقوباتها غير رادعة، فكيف للاعب يقبض الملايين أن ترهبه عقوبة بـ50 ألفا، أو إيقاف من ناديه لمدة 4 مباريات، تأتي كإجازة للاعب ومعاقبة للنادي». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا