• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

رؤية فنية

رؤية فنية: حفظ ماء الوجه شعاراً للمواجهة الخليجية «المقلقة»

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 17 يناير 2015

لا أجد وصفاً للمواجهة الخليجية التي تجمع الكويت وعُمان في ختام المشوار في الدور الأول لكأس آسيا لكرة القدم 2015، أفضل من «حفظ ماء الوجه»، والذي سيكون هدفاً لمدربي المنتخبين نبيل معلول وبول لوجوين، بعد الخروج من الباب الضيق للبطولة منذ الجولة الثانية، بعد الخسارة الثانية في سجل كل منتخب أمام كوريا الجنوبية وأستراليا على التوالي.

وفي رأيي أن المواجهة مقلقة للاعبي المنتخبين، لأن الخسارة فيها تعقد الأمور بشكل أكبر من الوضع الحالي، في حين أن الفوز لا يعني شيئاً بالمرة، ولكن التفكير في العودة إلى الديار بثلاث خسائر على التوالي سيكون أمراً غير مقبول لدى المنتخبين. وبحسب ما قدمه المنتخبان في الجولتين الأولى والثانية، يملك المنتخب العُماني أسبقية طفيفة على منافسه الكويتي على الرغم من التحسن الذي طرأ على أداء الأخير في مباراته في الجولة الثانية أمام كوريا الجنوبية، والتي خسرها بهدف وحيد، وتوفر المواجهة فرصة أمام المدربين لإجراء تغييرات عدة على التشكيلة وتجربة كل العناصر.

وأتمنى ألا تؤثر الأوضاع النفسية التي يعايشها لاعبو المنتخبين على شكل الأداء العام للمباراة، وألا تخرج المواجهة عن الروح الرياضية، عطفاً على الرغبة المشتركة في تحقيق فوز أخير قبل العودة إلى القواعد، ونأمل في أن ينجح المنتخبان في ترجمة الرغبة والحماس في تقديم مواجهة وداعية جيدة.

وبشكل عام كشف مستوى أغلب المنتخبات العربية المشاركة في البطولة عن نتائج مقلقة باستثناء المنتخب الإماراتي، وإلى حد ما المنتخبين السعودين والعراقي اللذين قدما وجهين مختلفين في الجولتين الأولى والثانية، وأرى أنه لابد من وضع حلول جذرية للمشكلات المشتركة التي تواجه غالبية المنتخبات العربية، والخطوة الأولى تكون بالتشخيص الصحيح لأوجه القصور لكونه السبيل الأمثل لوضع العلاج الناجع.

زبير بيه

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا