• الجمعة 30 محرم 1439هـ - 20 أكتوبر 2017م

الأوروبيون يعدلون دفاعاتهم بعد انتقادات ترامب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 16 نوفمبر 2016

بروكسل (رويترز)

وافق الاتحاد الأوروبي في وقت متأخر من أمس الأول، على خطة دفاعية قد يرسل بموجبها قوات للرد السريع إلى الخارج للمرة الأولى من دون الولايات المتحدة، بعدما دفعت انتقادات الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترامب أوروبا إلى تعديل استراتيجيتها.

وقد تسمح الخطة التي وضعها وزراء الدفاع والخارجية في الاتحاد للتكتل، بإرسال قوات للسيطرة على أزمة ما قبل أن يتسنى لقوات حفظ سلام تابعة للأمم المتحدة تولي زمام الأمور، كما قد تعزز الخطة بصورة أوسع استعداد الاتحاد للتحرك من دون الولايات المتحدة.

وقال وزير الدفاع الفرنسي جان إيف لو دريان «ينبغي لأوروبا أن تكون قادرة على التحرك لحماية أمنها». وأضاف لو دريان الذي قاد إلى جانب ألمانيا ومسؤولة السياسة الخارجية في الاتحاد فيدريكا موجيريني جهود الاتحاد الأوروبي «هذا سيسمح لأوروبا باتخاذ خطوات نحو استقلالها الاستراتيجي»، مستخدماً لغة يرمز بها الاتحاد إلى الاستقلال الأوسع عن واشنطن.

وتتضمن الخطة التي تأتي في 16 صفحة مهام وأهدافاً قد يبقى الكثير منها مجرد فكرة دون زيادة التمويل. غير أنها برغم ذلك تنطوي على أهمية خاصة بعد تعليقات ترامب خلال حملته الانتخابية والتي انتقد فيها ضعف مستويات الإنفاق الدفاعي من جانب بعض الشركاء الأوروبيين في حلف شمال الأطلسي.

وقالت موجيريني، إن هناك تأييداً من الحكومات بشأن استخدام ما تسمى بمجموعات الاتحاد الأوروبي القتالية التي تضم كل منها 1500 فرد، والتي دخلت العمليات منذ 2007 لكن لم يتم استغلالها على الإطلاق. ولا يزال يتعين أن يوقع زعماء الاتحاد على الخطة في ديسمبر كانون الأول في حين تركت الجوانب المثيرة للخلاف والخاصة بالتمويل للمسؤولين لتسويتها في العام القادم. وجرى تقليص مقترحات بإقامة مقرات عسكرية أوروبية لتركز على المهام المدنية.