• الثلاثاء 27 محرم 1439هـ - 17 أكتوبر 2017م

أكد استمرار سياسة أميركا الخارجية ودعا الديمقراطيين لـ«الكفاح»

أوباما: خليفتي سيلتزم التحالفات بين ضفتي الأطلسي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 16 نوفمبر 2016

عواصم (وكالات)

قال الرئيس الأميركي باراك أوباما الذي وصل إلى أثينا أمس، إن الرئيس المنتخب دونالد ترامب سيلتزم حلف شمال الأطلسي والتحالف بين ضفتي المحيط الأطلسي. وأكد وجود استمرارية للسياسة الخارجية وأن بلاده ستظل «منارة أمل» و«أمة لا غنى عنها» في العالم، داعيا الديمقراطيين إلى الكفاح لتجاوز الخسائر، وذلك في زيارة وداعية لأوروبا التي سعى إلى طمأنتها.

وقال أوباما لنظيره اليوناني بروكوبيس بافلوبولوس بأثينا أمس، إنه من المهم للعالم أن تكون «أوروبا قوية وموحدة»، وأضاف «نعتقد أن أوروبا قوية ومزدهرة وموحدة ليس فقط أمرا جيدا لشعوب أوروبا، وإنما للعالم وللولايات المتحدة».

وأكد أن «إحدى الرسائل التي بإمكاني نقلها هو التزام ترامب بالناتو وبالتحالف بين ضفتي المحيط الأطلسي». وقال «إنه أمر يحمل استمرارية مهمة حتى في ظل انتقال بين حكومتين أميركيتين».

وفي مواجهة مخاوف حلفاء الولايات المتحدة إزاء إمكانية إعادة توجيه الدبلوماسية الأميركية، أكد أوباما أنه ستكون هناك «استمرارية إلى حد كبير» للسياسة الخارجية وأن بلاده ستظل «منارة أمل وأمة لا غنى عنها» في العالم.

وأكد أن العلاقات بين الولايات المتحدة واليونان ضمن حلف الأطلسي تكتسي «أهمية كبرى» لأن الحلف «يشكل حجر الزاوية في أمننا المتبادل والازدهار» ، مشيراً إلىأن ترامب أشار إلى التزامه الحفاظ على العلاقات مع حلفاء أميركا .

وقبيل مغادرته الولايات المتحدة، حث أوباما مواطنيه على منح ترامب الوقت «ليضطلع بمهامه الجسيمة» معتبراً أن الرئيس المنتخب «ليس أيديولوجيا بل هو براجماتي، وسيكون هذا مفيدا له إذا أحاط نفسه بأشخاص جيدين، وعرف بشكل واضح ما يريد».

ودعا أوباما الديمقراطيين إلى «الكفاح»، في انتقاد غير مباشر لهيلاري كلينتون التي خسرت أمام ترامب في معاقل كانت حتى الأمس معقلاً لليسار. وقال «إحدى النقاط التي يجب أن تكون واضحة أمام الديمقراطيين، أن علينا أن نكافح في كل مكان، وأن يكون لنا حضور في كل مكان، وأن نعمل على مستوى القاعدة». كما دعا ترامب إلى بعث إشارات على الوحدة، قائلا :«رغم مرارة وضراوة الحملة، فإن من المهم حقا محاولة إرسال بعض الإشارات على الوحدة والتواصل مع الأقليات والنساء ومجموعات أخرى أثار مضمون الحملة قلقها». وحذر من أن ترامب سيصطدم بالواقع، إذا ما حاول الوفاء بالوعود الأكثر إثارة للجدل التي قطعها إبان حملته الانتخابية.

وفي شأن متصل، نصح وزير الدفاع الأميركي آشتون كارتر دول حلف شمال الأطلسي القلقة حيال وصول دونالد ترامب إلى البيت الأبيض بـ«التحدث» إلى الإدارة الجديدة للدفاع عن الإنجازات التي حققها التحالف عبر ضفتي المحيط الأطلسي، في حين أعلنت سوزان رايس مستشارة الأمن القومي أنه سيكون في إمكان حلفاء الولايات المتحدة الذين وقعوا معها معاهدات دفاعية، أن يواصلوا الاعتماد عليها مع رئاسة ترامب.