• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م
  02:36     وزارة الدفاع الروسية تعلن تحطم طائرة سوخوي-33 خلال هبوطها على حاملة طائرات في البحر المتوسط     

استقبلت رئيس وزراء فرنسا السابق

لبنى القاسمي: الإمارات ماضية على درب العطاء التنموي والإنساني

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 10 فبراير 2016

أبوظبي (الاتحاد)

قالت معالي الشيخة لبنى بنت خالد القاسمي، وزيرة التنمية والتعاون الدولي، رئيسة اللجنة الإماراتية لتنسيق المساعدات الإنسانية الإماراتية، إن دولة الإمارات في ظل توجيهات قيادتها الرشيدة «حفظها الله» ماضية على درب العطاء التنموي والإنساني تجاه كافة المحتاجين في العالم، سواء من شعوب الدول النامية أو المجتمعات الفقيرة أو تجاه المتضررين من الأزمات والكوارث الإنسانية، مؤكدة أن تعزيز الشراكة العالمية للإمارات بالأخص من خلال التعاون مع الدول الفاعلة والمنظمات التنموية الدولية المختصة، وعبر توثيق مختلف مساعداتها الخارجية، لاسيما لدى لجنة المساعدات الإنمائية التابعة لمنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، ساهم في خلق انعكاساً إيجابيا وتأكيداً لريادتها في مضمار العطاء العالمي.

جاء ذلك خلال اجتماعها وعدد من المسؤولين الدوليين على هامش فعاليات اليوم الثاني من القمة الحكومية التي تستضيفها إمارة دبي.

حيث اجتمعت معاليها، ودومينيك دو فيلبان، رئيس الوزراء السابق لفرنسا، حيث تضمن الاجتماع مناقشة أوجه التعاون المشترك بين دولة الإمارات والجمهورية الفرنسية، بالأخص على صعيد طرح المبادرات المشتركة وتبادل الخبرات حول أفضل سبل دعم جهود التنمية المستدامة، ودعم تطلعات الدول النامية والمجتمعات الفقيرة. كما التقت معاليها إريك سولهايم، رئيس لجنة المساعدات الإنمائية التابعة لمنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، حيث تطرق النقاش لتعزيز أوجه التعاون بين دولة الإمارات واللجنة كون دولة الإمارات عضواً فاعلاً في لجنة المساعدات. مع استعراض جهود دولة الإمارات واستجابتها الإنسانية لكل من الأزمة الإنسانية في اليمن وسوريا.

كما التقت معالي الشيخة لبنى القاسمي الأميرة سارة زيد، من المملكة الأردنية الهاشمية، حيث تضمن الاجتماع طرح اهم القضايا والتحديات الراهنة على صعيد تحقيق أهداف التنمية المستدامة SDGs وبالأخص حول قضايا الأمومة والطفولة.

كما التقت معاليها ماري روبنسون، رئيسة مجلس أمناء مؤسسة ماري روبنسون للعدالة المناخية، ورئيسة إيرلندا السابقة، حيث تضمن اللقاء، عرض إمكانيات التعاون الثنائي في محالات مجابهة التغير المناخي، حيث تعد مؤسسة ماري روبنسون، مؤسسة تعني بتوجيه الأفكار وشحذ الاهتمام تجاه دعم وصيانة الأفراد المعرضين لتأثيرات التغير المناخ بالأخص في المجتمعات الفقيرة والدول النامية. كما التقت معاليها يان إلياسون نائب الأمين العام للأمم المتحدة، وإنعام كريموف، رئيس مجلس الإدارة لوكالة الدولة للخدمة العامة والاجتماعية والابتكارات بأذربيجان، وجو سيريل العضو المنتدب للسياسة العالمية والدعوة في مؤسسة بيل وميليندا غيتس، حيث تم مناقشة تعزيز أوجه التعاون والارتقاء بقنوات التعاون المشترك. بين دولة الإمارات وتلك الجهات في مجالات التنمية الدولية والاستجابة للأزمات الإنسانية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض