• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

«الأوندوف» تعود إلى مواقعها في الجولان السورية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 16 نوفمبر 2016

نيويورك (الأمم المتحدة) (وكالات)

أعلن نائب الناطق باسم الأمم المتحدة فرحان حق أمس، أن مجموعة أولى من جنود قوة الأمم المتحدة لمراقبة فك الاشتباك في الجولان، عادت إلى الجانب الذي تسيطر عليه سوريا من هضبة الجولان المحتلة، وذلك بعد عامين على انسحابها إثر اشتباكات مع مسلحين مرتبطين بتنظيم «القاعدة» في المناطق المجاورة العام 2014. وقال حق في مؤتمر صحفي مساء أمس الأول، إن قوات المعروفة اختصاراً بـ«أوندوف» بدأت عودة محدودة إلى معسكر الفوار في مرتفعات الجولان تنفيذاً لقرار مجلس الأمن الدولي رقم 2294 الصادر في يونيو الماضي، والذي طالب بتعجيل الاستعدادات لعودة القوات إلى المعسكر إذا سمحت الظروف وذلك بعد النقل المؤقت الذي جرى لأفراد القوة في سبتمبر 2014.

وأنشئت قوات أوندوف بقرار من مجلس الأمن العام 1974 لمراقبة اتفاقية فض الاشتباك بين سوريا وإسرائيل في مرتفعات الجولان التي تحتلها الأخيرة منذ حرب يونيو 1967. وتنص اتفاقية فض الاشتباك الموقعة بين سوريا وإسرائيل على أن يراعي الطرفان بدقة وقف إطلاق النار في البر والبحر والجو وأن يمتنعا عن جميع الأعمال العسكرية. وصرح الناطق أن مجموع الجنود الذين وصلوا إلى معسكر الفوار بلغ 127، متوقعاً وصول مزيد منهم خلال أسبوع. وقد انسحب مئات من عناصر القوة إلى الجانب الذي تحتله إسرائيل من الهضبة في سبتمبر 2014، بعدما قامت فصائل المعارضة المسلحة السورية بخطف عشرات من جنود حفظ السلام.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا