• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

بأقلامهم

لا تتخلوا عن سواريز

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 30 يونيو 2014

يجب ألا يتخلى بريندان رودريجيز بأي حال من الأحوال عن هداف ليفربول لويس سواريز، صحيح أن الضجة العالمية الكبيرة، والعاصفة المثارة ضده الآن، بعد واقعة عض كتف المدافع الإيطالي كيليني أكبر من أن يقف في وجهها أي أحد، إلا أنه يتعين على رودريجيز أن يأخذ الدرس من السير أليكس فيرجسون، المدير الفني السابق لمانشستر يونايتد، حينما أصر على الاحتفاظ بالنجم الفرنسي إيريك كانتونا.

والقصة تعود إلى عام 1995 حينما أصر كانتونا على الرحيل بعد الهجوم الضاري، الذي تعرض له مع واقعة ضربه لمشجع كريستال بالاس على طريقة الكونج فو، ولكن فيرجسون واجه الجميع من أجل الإبقاء على النجم الفرنسي، الذي بقي حتى عام 1997، ليصنع تاريخاً لنفسه وللشياطين الحمر.

وعاد فيرجسون وفعلها عقب مونديال 2006، فقد كانت العاصفة قوية في وجه كريستيانو رونالدو، والذي تسبب في طرد وين روني في مباراة البرتغال وإنجلترا في المونديال الألماني، وثار الجميع ضد اللاعب البرتغالي، وسط توقعات بألا يعود إلى البريميرليج، إلا أن فيرجسون وضع نفسه في وجه العاصفة، واحتفظ باللاعب ليصبح الأفضل والأغلى في العالم، وانتقل فيما بعد إلى الريال.

الآن أصبح رودريجيز في موقف يتشابه بل يتطابق مع ما حدث لفيرجسون في مشكلتي كانتونا ورونالدو، يتعين على مدرب ليفربول أن يتحلى بالعند والذكاء والصبر والأهم من كل ذلك القدرة على حماية سواريز من العاصفة، والاحتفاظ به في صفوف الفريق الأحمر.

سواريز يعلم أنه سيكون العدو الأول لجماهير الدوري الإنجليزي إذا عاد إلى ليفربول، ومن ثم بدأت الأحاديث تدور حول إقترابه من الرحيل صوب الدوري الإسباني، والأمر بهذه الصورة يجعل مهمة رودجرز في الاحتفاظ به تبدو صعبة، ولكن حينما يتذكر الجميع أن نجم أوروجواي المثير للجدل هو الذي صنع الفارق مع ليفربول، فسوف يدركون أن الأمر يستحق عناء الاحتفاظ.

مارك أودين

صحيفة «التلجراف»

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا