• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

تعزيزات لفتح جبهة جديدة في المحور الشمالي

تقدم في الموصل شرقاً والقوات على مشارف المطار الدولي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 16 نوفمبر 2016

سرمد الطويل، وكالات (عواصم)

أكدت وزارة الداخلية العراقية أمس، تحرير أكثر من ثلث الجانب الشرقي من الموصل، وذلك بعد 4 أسابيع من بدء الحملة الرامية لاستعادة المدينة من قبضة «داعش»، بينما أعلن مجلس محافظة نينوى أن قطاعات الشرطة الاتحادية والفرقة 15 في الجيش تخوض قتالاً ضارياً لانتزاع قرية البوسيف التابعة إدارياً لمركز الموصل من المحور الجنوبي، حيث باتت القوات قريبة جداً من المطار الدولي وسط المدينة. من جهته، أكد قائد قوات النخبة الأولى في جهاز‏‭ ‬مكافحة ‬الإرهاب ‬اللواء ‬الركن ‬سامي ‬العارضي ‬أن ‬4 ‬أحياء ‬سكنية ‬تفصل‭ ‬القوات ‬الأمنية ‬عن ‬مركز ‬‬الموصل، مشيراً إلى أن وجود المدنيين يبطئ العمليات العسكرية. من ناحية أخرى، عزز الجيش مواقعه وعديد قواته في المحور الشمالي للموصل لفتح جبهة جديدة في المنطقة، مستفيداً من إحكام قبضته على الضفة الشمالية للمدينة بعد السيطرة على منطقة السادة في عويزة.

بالتوازي، أفاد المتحدث باسم «وحدات مقاومة سنجار» دزوار فقير أمس، تحرير قريتي السكينية والحيالي غرب قضاء سنجار من سيطرة التنظيم الإرهابي، مشيراً إلى أن الفرق الهندسية بدأت تطهير الطرق الرئيسة للبلدتين من المتفجرات. وفيما بدأت قوة تتألف من 200 مقاتل من «الحشد العشائري» بالتعاون مع عناصر من الفرقة التاسعة في الجيش العراقي، مسك الأرضفي بقرية خويتلة ومشارف حي الانتصار جنوب شرق الموصل بغية تقدم القوات العراقية لتحرير مناطق أخرى، أكدت مديرية الاستخبارات مقتل ما يسمى «وزير الزراعة في ولاية الفرات» المدعو «أبو صقر»، بضربتين جويتين نفذتهما مقاتلات سوخوي مستهدفة إحدى مضافات «داعش» في منطقة القائم غرب محافظة الأنبار، كما دمرت بالكامل، مفرزة رشاشات مقاومة للطائرات تابعة للتنظيم الإرهابي.

وقال العميد سعد معن المتحدث باسم وزارة الداخلية العراقية أمس، إن «أكثر من ثلث الجانب الشرقي لمدينة الموصل تم تحريره من سيطرة «داعش» ، وأن القوات العراقية المتواجدة في المحور الشرقي كانت الأولى التي توغلت في المدينة، ومذاك الحين استعادت قوات مكافحة الإرهاب العديد من القرى والبلدات داخل الموصل. ويقسم نهر دجلة الموصل إلى جانب شرقي وآخر غربي. وأضاف العميد معن في مؤتمر صحفي في قاعدة القيارة العسكرية وهي المركز الرئيسي للقوات التي تحاول إنهاء سيطرة «داعش» على الموصل، أنه حتى الآن قتل 955 متشدداً وألقي القبض على 108 على الخطوط الأمامية الجنوبية للمدينة وحدها.

وعلى الجبهة الجنوبية، تتقدم قوات الشرطة الاتحادية في اتجاه مطار الموصل الواقع عند الأطراف الجنوبية للمدينة. وكشف مصدر في مجلس محافظة نينوى أن قطعات الشرطة الاتحادية والفرقة 15 من الجيش العراقي باتت قريبة من مطار الموصل الدولي، لافتاً إلى معارك ضارية تخوضها قوات الشرطة والفرقة 15 لتحرير قرية البوسيف التابعة لمركز المدينة من المحور الجنوبي. كما أكد المصدر نفسه أن قوات الجيش العراقي تمكنت أمس الأول من قتل 30 «داعشيا»، بينهم قيادات مهمة يحملون جنسيات أجنبية أثناء تحرير قرية العباس التابعة لناحية النمرود على بعد نحو 40 كلم غرب الموصل، مشيراً إلى أن عملية قتلهم جرت بعد محاصرتهم. وأشار إلى أن عملية تحرير ناحية النمرود وقراها سارعت من وتيرة تحرير بقية المناطق في محور غرب نينوى.

وفيما تتواصل العمليات لدخول مركز الموصل، أكد قائد قوات النخبة الأولى بجهاز‏‭ ‬مكافحة ‬الإرهاب ‬اللواء ‬الركن ‬سامي ‬العارضي أن ‬4 ‬أحياء ‬سكنية ‬تفصل‭ ‬القوات عن ‬مركز ال‬مدينة ، موضحاً أن القوات اخترقت‏‭ ‬اتصالات ‬الإرهابيين ‬وكبدتهم ‬خسائر ‬بشرية ‬ومادية ‬كبيرة ، في حين رفعت قوات البشمركة علم كردستان على ناحية بعشيقة على بعد 30 كلم شرق الموصل، وذلك بعد استعادة البلدة من التنظيم الإرهابي، وسط مخاوف من نزاع مرجح بين إقليم كردستان والحكومة المركزية في ظل سعي الأكراد إلى ضم بعشيقة التابعة لنينوى إلى الإقليم. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا