• الاثنين 03 صفر 1439هـ - 23 أكتوبر 2017م

«الهلال» تقدم مساعدات عاجلة لتأهيل كهرباء ساحل حضرموت

دعم إماراتي جديد لقوات خفر السواحل في المكلا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 16 نوفمبر 2016

المكلا (الاتحاد، وام)

تسلمت قوات خفر السواحل في محافظة حضرموت 12 سيارة مقدمة من دولة الإمارات لدعم المؤسسات الأمنية والقطاعات المختلفة في المحافظة ولتطوير كفاءة القطاعات الأمنية فيها ورفع جاهزيتها وتطبيع الحياة في المحافظات المحررة. وعبر قائد قوات نخبة خفر السواحل في محافظة حضرموت الرائد محمد باعيسى، عن شكره العميق لدولة الإمارات على دعمها مختلف القطاعات الأمنية، منوهاً بأن الإمارات سبق أن سلمت عدداً من الزوارق البحرية المجهزة بأحدث الوسائل والتجهيزات لقوات خفر السواحل، وأن هذه المساعدات الجديدة من السيارات ستعمل على تذليل العقبات والصعوبات أمام رجال قوات خفر السواحل للقيام بواجبهم في حفظ الأمن والاستقرار.

وتواصل المؤسسة العامة للكهرباء في ساحل حضرموت، جنوب شرق اليمن، أعمال صيانة محطة الريان المركزية لتوليد الطاقة الكهربائية بدعم من دولة الإمارات العربية المتحدة، في إطار الجهود الإنسانية الداعمة لقطاع الكهرباء ورفع معاناة المواطنين من الانطفاء المتكررة. وأكد الفنيون في المحطة أن أعمال الصيانة مستمرة بصورة تدريجية، وأن الفرق أنهت صيانة المولد رقم 5 و6 ورفع قدرتهما التوليدية إلى 9 ميجاوات لكل منهما، في حين يجري العمل على صيانة بقية المولدات خلال الفترة القليلة القادمة.

وقدمت هيئة الهلال الأحمر الإماراتية مساعدات عاجلة إلى كهرباء ساحل حضرموت تتضمن قطع غيار وفلاتر لدعم جهود صيانة المولدات الكهربائية المركزية والمحطات المتهالكة ودعم عمليات إصلاح واستقرار المنظومة الكهربائية في مدينة المكلا عاصمة حضرموت.

وأوضح مدير عام كهرباء ساحل حضرموت المهندس مانع يسلم بن يمين أن المساعدات المقدمة من الإمارات تسهم في دعم عمليات الصيانة وتحسين مستوى توليد الطاقة إلى الأفضل، مضيفاً أن الفرق الفنية تعمل وفق خطة لصيانة المولدات الكهربائية المركزية للارتقاء بمستوى الخدمات المقدمة للمواطنين. أشاد بدور هيئة الهلال الأحمر الإماراتية، التي تواصل جهودها الإنسانية والإغاثية للتخفيف من معاناة المواطنين في الخدمات الأساسية على رأسها الكهرباء، مضيفاً أن دولة الإمارات وضعت بصمات بيضاء ناصعة ستظل خالدة في ذاكرة المدينة، شاكراً «الهيئة» على الجهود الإنسانية المبذولة في أعادة الحياة للمدينة، وكذا تقديم مشاريع البنية التحتية في حضرموت.