• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

بروفايل

سليماني .. «زعيم المحاربين»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 30 يونيو 2014

أمين الدوبلي (أبوظبي)

عندما تدق الساعة الثانية عشرة من منتصف الليلة تقف الجماهير الجزائرية وعشاق الكرة في الوطن العربي على أطراف أصابعها وهي تتابع محاربي الصحراء وجها لوجه مع الماكينات الألمانية في دور الـ 16 من كأس العالم، ويحمل إسلام سليماني لاعب لشبونة البرتغالي على عاتقه آمال وطموحات الجماهير في الذهاب بعيداً بالمونديال، فهو المتحدث الرسمي باسم منتخب بلاده في كأس العالم بالبرازيل، حيث نجح في تسجيل أول أهداف فريقه في مباراة كوريا الجنوبية التي انتهت بفوز الجزائر بأربعة أهداف مقابل هدفين، وهو من سجل هدف الصعود والتأهل في مرمى منتخب روسيا الذي أدرك به المحاربون التعادل ليتحقق لهم الصعود للدور الثاني، وهو الخطر الداهم في كل الظروف على مرمى المنافسين لمنتخب الجزائر لما يملكه من مهارات عالية في التحول السريع، والتسجيل بالرأس، والتسديد القوي من كافة الزوايا، ويطلق عليه زملاؤه وعشاقه لقب المتمرد، فهو لا يؤمن بالمستحيل، ولا يستسلم للحظ بدليل أنه يرتدي القميص 13 متحديا ما يطلق على هذا الرقم من ظنون وأفكار.

ولد سليماني في 18 يونيه 1988 بالجزائر، وانضم لفرق الناشئين في نادي الشراقة، وبدأت تظهر موهبته تباعا، وواصل تدرجه في فرق المراحل السنية، حتى انضم لفريق شباب بلوزداد الجزائري وهو في سن العشرين من عمره، وقَضى فيه أياما مجيدة حيث قاده لتحقيق العديد من الألقاب المحلية، فأصبح معروفا للكثيرين داخل الجزائر وخارجها، وبات مطلوبا لأكثر من ناد أوروبي وعربي فكانت البداية مع نادي الأفريقي التونسي الذي دخل في مفاوضات جادة عام 2012 مع ناديه ومع اللاعب، وعرض عليه مليونين ونصف المليون يورو، لكن الصفقة لم تتم، وتحول اللاعب بعد ذلك إلى سبورتينج لشبونة البرتغالي ليبلغ معه مرحلة النضج، ويتألق في تسجيل الأهداف، ويصبح مطلوبا في أكثر من ناد آخر في الوقت الراهن، خصوصاً بعد المردود الكبير الذي يقدمه مع منتخب المحاربين حالياً في البرازيل.

ومنذ يوليو 2012 أصبح إسلام سليماني ضيفاً دائماً على منتخب بلاده، وساهم بشكل لافت في تأهل الجزائر لنهائيات كأس العالم عن قارة أفريقيا، وسجل هدفا مهما في مرمى رواندا وأثبت علو كعبه مع المحاربين، ويعتبر رابح ماجر مثله الأعلى في الكرة، ويثق بنفسه كثيراً، ويعتبر أن جيل عصاد وموسى صايب، مع رابح ماجر هو أبرز جيل في الكرة الجزائرية، وأن الجيل الحالي قادر على إعادة أمجاد الكرة الجزائرية على المستويات الأفريقية والعالمية. مثل سليماني منتخب بلاده في 23 مباراة دولية قبل المونديال سجل خلالها 12 هدفاً، وكان أول ظهور دولي له أمام منتخب النيجر في عام 2012.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا