• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

أكد أن جيل الشباب يبشر بمستقبل مسرحي واعد

عبدالله صالح: توافر الفرجة الراقية شرط لإقبال الجمهور على المسرح

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 20 يناير 2014

محمد وردي

عبدالله صالح، أحد الفنانين الإماراتيين، الذين كرسوا حياتهم للفن، منذ بداياته الأولى في المسرح الشعبي بدبي عام 1978، فتعددت مشاركاته المسرحية والتلفزيونية والإذاعية، وتجاوزت سبعين عملاً ما بين التأليف والإخراج والتمثيل والغناء، وصدر له نحو من ثلاثين كتاباً، من ضمنها اثنان وعشرون مسرحية، وسبعة كتب في مجال البحث في المسرح والتراث الإماراتي، وله ثلاثة ألبومات غنائية، وغنى قصائده العديد من الفنانين الإماراتيين والخليجيين.

مهرجان المسرح العربي

«الاتحاد» التقته على هامش الدورة السادسة لمهرجان المسرح العربي في الشارقة، الذي اختتم الخميس الماضي، حيث قال عن انطباعاته عن العروض المتنافسة في المهرجان، إنها جيدة من دون شك، وترفد رصيد المسرح العربي بإبداعات جديدة، تسهم في تعزيز الثقافة المسرحية بقيمها الجمالية والفنية، مبدياً إعجابه بمجمل العروض المتنافسة، رغم بعض الملاحظات، التي يمكن أن تقال حول هذا العرض أو ذاك، حسب تعبيره.

المسرح الإماراتي

وفي رده على سؤال حول مستقبل المسرح الإماراتي، وما إذا كانت رسالته الجمالية والفنية تصل إلى المجتمع أم لا؟ قال إنها تصل إلى حد ما. خلال أيام المهرجانات والمواسم المسرحية، ملاحظاً، تعدد هذه المناسبات في الإمارات، مثل مهرجانات «أيام الشارقة المسرحية»، و«مسرح الشباب»، و«المسرح الخليجي» و«مسرح الجامعة»، و«مسرح الطفل» و«المينودراما».

وأكد أنه خلال هذه الفترة «نشعر كمسرحيين» بأن الجمهور يتفاعل مع المسرح؛ ولكن صالح قال: «إن الإعلام مقصر سواء على مستوى عرض المسرحيات المحلية، أو على مستوى الترويج والدعاية لها». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا