• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

صحف الجزائر تدعو إلى الانتقام

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 30 يونيو 2014

بعد تأهله إلى الدور ثمن النهائي لنهائيات كأس العالم لكرة القدم المقامة حالياً في البرازيل، يحلم المنتخب الجزائري من الآن بـ «معاقبة» منافسه في الدور الثاني المنتخب الألماني المسؤول عن مباراة العار التي حرمت «الخضر» من التأهل إلى الدور الثاني في مونديال 1982 في إسبانيا.

«مازال، مازال، مازال ألمانيا» «تبقى، تبقى، تبقى ألمانيا»، هي العبارات التي أطلقها الجمهور الجزائري عندما حجز المنتخب الجزائري بطاقته الخميس الماضي إلى الدور ثمن النهائي بالتعادل مع روسيا (1-1).

صحيفة «الشروق» دعت بصراحة إلى الانتقام من الألمان «الذين سرقوا حلم الجزائريين «عقب» تمثيل يبقى أحد الصفحات السوداء في تاريخ المونديال».

وكانت الجزائر تغلبت على ألمانيا الغربية 2-1 في الجولة الأولى من مونديال 1982 في إسبانيا في أول فوز لمنتخب أفريقي على منتخب أوروبي، ثم خسرت أمام النمسا صفر-2، قبل أن تتغلب على تشيلي 3-2 في الجولة الثالثة الأخيرة وكانت قاب قوسين أو أدنى من بلوغ الدور الثاني للمرة الأولى في تاريخها وفي أول مشاركة في العرس العالمي لولا «تواطؤ» النمسا مع ألمانيا الغربية، حيث تعمدت الأولى الخسارة أمام الثانية صفر-1 في اليوم التالي وتأهلتا معاً إلى الدور الثاني، وبسبب تلك «المؤامرة»، تغيرت القوانين المتعلقة بالجولة الثالثة الأخيرة وأصبحت المباريات تقام في توقيت واحد.

وذكرت صحيفة «الوطن» بأن «الجيل الاستثنائي لعام 1982 حرم من التأهل على الرغم من فوزه على ألمانيا الغربية (2-1) وتشيلي (3-2) بسبب «مباراة العار» بين أولاد العم الألمان، ألمانيا الغربية والنمسا (1- صفر).

وكتبت صحيفة «ليبرتي»: «بما أننا سنلتقي مجدداً «في إشارة إلى أن «المانشافت» متصدر المجموعة الأولى وأحد المرشحين للفوز بلقب البطولة يسعى من جهته إلى محو خسارة 1982 أمام الجزائر، ذكرى لا يتوقف الجزائريون على ترديدها كتحد للمدرب وحيد خليلودزيتش. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا