• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م
  01:25     وزير تركي يقول إن العناصر الأولية للتحقيق تشير إلى تورط حزب العمال الكردستاني بتفجيري اسطنبول         01:30    التلفزيون المصري: 20 قتيلا و35 مصابا في انفجار كاتدرائية الأقباط الأرثوذكس بالقاهرة        01:57    وزير الدفاع البريطاني: السعودية لها الحق في الدفاع عن نفسها ضد الهجمات    

جلسة حوارية وقراءة في كتاب «على ضفاف نهر الغانج»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 16 نوفمبر 2016

رانيا حسن (دبي)

نظمت ندوة الثقافة والعلوم، مساء أمس الأول، ندوة حوارية حول كتاب «على ضفاف نهر الغانج» للدكتور عبد الله ناصر العامري، بحضور معالي محمد المر، ومحمد سالم المزروعي الأمين العام للمجلس الوطني الاتحادي، وسلطان السويدي رئيس مجلس إدارة ندوة الثقافة والعلوم، ونخبة من المهتمين والباحثين. وجاء الكتاب عبارة عن مجموعة مقالات عن الهند، ويحمل تجربة الكاتب خلال رحلته ودراسته فيها، مستعرضاً أهميتها التاريخية والجغرافية والاقتصادية، إضافة إلى العادات والتقاليد والتنوع الثقافي والديني بها، بأسلوب يجمع بين البساطة والعمق في إبراز المعلومات وبين الفكاهة في بعض الأحيان لما تحتويه بعض القصص عن العادات الشعبية المختلفة لها، ينتمي كتاب (على ضفاف نهر الغانج) لنوعية أدب الرحلات.

وقام الكاتب بإلقاء الضوء على أهمية العلاقات الإماراتية - الهندية وكيف ربطت شجرة زايد التي أرادها عنواناً لعلاقات طالما تميزت بعمقها ومتانتها مع العرب. وقال: «غرس المغفور له الشيخ زايد، رحمه الله، قبل أكثر من أربعين سنة لشجرة (املتاش)، كما يطلق على تسميتها في الهند، والتي يحتمي الناس تحت ظلالها، والتي من بذورها يستخرج دواء لكثير من العلل، كأنه كان ضرورياً عنده باختيار شجرة الظلال والدواء في الوقت نفسه، ليعطي معنى مهماً يرمز إلى ضرورة عودة العلاقات العربية الهندية لسابق عهدها، فالعرب بحاجة للهند، كما هي حاجة الهند للعرب».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا