• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م
  07:00    أ ف ب عن مصدر أمني: مقتل 20 جنديا يمنيا بتفجير انتحاري داخل معسكر في عدن    

«أسود الرافدين» ضحية «ركلة هوندا»

«الساموراي» يغازل ربع النهائي الثامن على التوالي

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 17 يناير 2015

سيدني (أ ف ب)

أصبح المنتخب الياباني الساعي للقبه الثاني على التوالي، والخامس في تاريخه على مشارف التأهل إلى الدور ربع النهائي للمرة الثامنة على التوالي من أصل 9 مشاركات، وذلك بعد تخطيه نظيره العراقي بطل 2007 بالفوز عليه بصعوبة 1 -صفر أمس في بريزبن في الجولة الثانية من منافسات المجموعة الثالثة لكأس آسيا 2015.

وكان المنتخب الياباني استهل حملة الدفاع عن لقبه بقيادة المدرب المكسيكي خافيير أجيري بالفوز على فلسطين 4 -صفر، فرفع رصيده إلى 6 نقاط في الصدارة بفارق ثلاث نقاط عن كل من منتخبي العراق والأردن الذي فاز أيضاً على فلسطين 5-1. وتدين اليابان بفوزها إلى صانع ألعاب ميلان الإيطالي كيسوكي هوندا الذي سجل هدف المباراة الوحيد في الدقيقة 23 من ركلة جزاء وكان بإمكانه إيجاد طريقه إلى الشباك في ثلاث مناسبات أخرى لو لم يعانده الحظ بارتداد محاولاته من القائم والعارضة.

ويحتاج منتخب «الساموراي الأزرق» إلى التعادل فقط في الجولة الثالثة الأخيرة أمام الأردن لكي يضمن تأهله إلى ربع النهائي وصدارة المجموعة، فيما سيكون التعادل كافياً للعراق أمام فلسطين، في حال تعادل أو فوز حاملي اللقب على «النشامى» الذين خسروا مباراتهم الأولى أمام بطل 2007 بنتيجة صفر- 1 (الأخير يتمتع بأفضلية المواجهة المباشرة).

ولم يتمكن رجال المدرب راضي شنيشل من تجنب سيناريو المواجهة الوحيدة السابقة مع «الساموراي الأزرق» في النهائيات القارية والخروج على الأقل بنقطة، لكن الطريق ما زالت ممهدة تماماً أمامهم لبلوغ ربع النهائي للمرة السابعة في تاريخ مشاركات منتخب بلادهم. ولم يتمكن العراق من فك عقدته في البطولات الرسمية أمام المنتخب الياباني الذي سبق أن واجهه مرة واحدة في النهائيات القارية وكان ذلك في ربع نهائي نسخة 2000 في لبنان حين خسر أمامه 1-4 وخرج من البطولة فيما واصل «الساموراي الأزرق» مشواره نحو لقبه الثاني حينها على حساب السعودية (1 -صفر).

والتقى الطرفان في ثلاث مناسبات رسمية أخرى وجميعها في تصفيات آسيا المؤهلة إلى كأس العالم، وفي الدور النهائي الحاسم بالتحديد حيث تعادلا 2-2 في تصفيات مونديال 1994 ولم يتمكن أي منهما من بلوغ النهائيات، ثم في تصفيات المونديال الأخير الذي أقيم الصيف الماضي وقد فاز «الساموراي الأزرق» ذهاباً وإياباً بنتيجة واحدة 1-صفر في طريقه إلى البرازيل.

وبالمجمل تواجه الطرفان 9 مرات مع لقاء أمس، وفاز العراق مرتين لكن ذلك يعود إلى عامي 1981 و1982، مقابل 5 لليابان وتعادلين.

وأظهر منتخب «السامواري الأزرق» ورغم صعوبة الفوز على منتخب مقاتل كان تركزيه الأساسي على الكرات الثابتة، أنه جاهز لتناسي خروجه من الباب الضيق في مونديال 2014 ما تسبب باستقالة مدربه الإيطالي البرتو زاكيروني واستبداله بأجيري الذي حذر لاعبيه من فقدان التركيز بعد الفوز الكبير على فلسطين.

وبدأ أجيري اللقاء من دون أي تعديل على التشكيلة التي فازت على فلسطين برباعية من ياسوهيتو إندو وشينجي اوكازاكي وهوندا ومايا يوشيدا، كما منح ياسوهيتو إندو مباراته الدولية ال150، معززاً بالتالي سجله كأكثر اللاعبين مشاركة مع المنتخب بفارق كبير عن الثاني ماسامي إيهارا (122)، في الجهة المقابلة، أجرى شنيشل تعديلاً واحداً على تشكيلة العراق باشراك لاعب الوسط علي عدنان أساسياً على الجهة اليسرى بدلاً من همام طارق، موكلاً مهمة رأس الحربة إلى بطل 2007 يونس محمود.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا