• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

المباراة صعبة على المنتخبين

فرنسا ونيجيريا.. «رقصة» على «أنغام الثمانية» !

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 30 يونيو 2014

تقف نيجيريا حائلاً بين فرنسا ومواصلة الحلم بتكرار إنجاز 1998، وذلك عندما يتواجه الطرفان اليوم على ملعب «ستاديو ماني جارينشا الوطني» في العاصمة برازيليا في الدور الثاني من مونديال البرازيل 2014، ما هو مؤكد أن الجمهور الفرنسي وضع خلفه «مهزلة» مونديال جنوب إفريقيا 2010 حين ودع «الديوك» من الدور الأول وسط عصيان اللاعبين اعتراضاً على استبعاد زميلهم نيكولا أنيلكا عن المنتخب، بسبب مشكلة مع المدرب ريمون دومينيك 2010.

وقدم فريق المدرب ديدييه ديشان أداءً متميزاً حتى الآن في النسخة العشرين من العرس الكروي العالمي، خصوصاً في مباراتيه الأوليين، حين تغلب على هندوراس 3- صفر وسويسرا 5-2، بفضل ثلاثة أهداف من كريم بنزيمة الذي كان خلف هدفين آخرين، قبل أن يتعادل في الجولة الأخيرة أمام الإكوادور صفر- صفر، دون أن يؤثر ذلك على تأهله أو تصدره للمجموعة الخامسة.

وكانت فرنسا تمني نفسها بالخروج فائزة من مبارياتها الثلاث في الدور الأول للمرة الأولى منذ حملة التتويج التاريخي على أرضها عام 1998، لكن منتخب «الديوك» اكتفى بالتعادل السلبي رغم تفوقه العددي منذ بداية الشوط الثاني.

وتصدر المنتخب الفرنسي الذي خرج فائزاً من المباراتين الأوليين للمرة الأولى منذ 1998، برصيد 7 نقاط بفارق نقطة عن سويسرا التي حصلت على البطاقة الثانية في المجموعة.

وتمني فرنسا النفس بأن يقف التاريخ إلى جانبها مجدداً في مواجهتها الأولى على الصعيد الرسمي مع نيجيريا (تواجها ودياً مرة واحدة عام 2009 وفازت نيجيريا 1- صفر في سانت إتيان)، لأن منتخب «الديوك» وصل على الأقل إلى الدور نصف النهائي في المناسبات الخمس الأخيرة التي تجاوز فيها الدور الأول، وذلك عام 1958 (حل ثالثا) و1982 (حل رابعا) و1986 (حل ثالثا) و1998 (توج باللقب) و2006 (وصل إلى المباراة النهائية).

أما بالنسبة لنيجيريا، فقد بلغ منتخب «النسور الممتازة» الدور الثاني للمرة الثالثة في تاريخه، بعد 1994 و1998، رغم خسارته في الجولة الأخيرة للمجموعة السادسة أمام الأرجنتين 2-3. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا