• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

ورشة «مسرح دبي الشعبي» تنتهي بعرض «القنديل»

إقبال شبابي على «أبو الفنون» والصبايا الأكثر استعداداً

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 30 يونيو 2014

محمد وردي (دبي)

عرض «مسرح دبي الشعبي» مسرحية «القنديل» مساء الخميس الماضي بمقره في الممزر بدبي، بمشاركة اثني عشر شاباً وست صبايا، من أصل حوالي خمسة وثلاثين متدرباً شاركوا بورشة فنية دامت ثلاثة أسابيع نظمها مجلس إدارة مسرح دبي، بالتعاون مع وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع.

وحضر العرض سعيد الزعابي رئيس قسم المسرح والسينما بالوزارة، وياسر القرقاوي مدير «مهرجان دبي لمسرح الشباب»، مسؤول الفعاليات في «هيئة دبي للثقافة والفنون»، والفنانون عبدالله صالح الرميثي رئيس مجلس إدارة مسرح دبي الشعبي، وعادل إبراهيم نائب رئيس المجلس، ومحمد سعيد السلطي، وحافظ أمان وجمهرة كبيرة من الفنانين والإعلاميين وجمهور كثيف تفاعل مع العرض، وأمطر الممثلين (المتدربين) بالتصفيق الحاد مرات عدة.

الشمس الحقيقية

يحكي العرض المقتبس من نص للأديب الراحل غسان كنفاني بعنوان «القنديل الصغير»، قصة ملك يموت ويورث المُلك لابنته الوحيدة، ويترك لها وصية تقول: إنها لن تحكم ما لم تتمكن من إدخال الشمس إلى القصر خلال أربعين يوماً من وفاته. فتحتار الأميرة الصغيرة بالمسألة، وتستعين بوزرائها فيحبطون عزيمتها على أنها «مزحة» لا تستدعي الاهتمام، وتلجأ للحكيم، فيبث في نفسها العزيمة والإصرار على ضرورة حل اللغز، مع التأكيد على أن المسألة ممكنة، وتحتاج إلى التفكير العميق، وأن الملك الراحل هو حكيم ولا يتفوه بالحماقات أو الجنون كما يزعم الوزراء، لكنه لم يقدم لها الحل. فتبحث الأميرة في كل الاتجاهات، وتجرب معظم الاقتراحات عبثاً، وفي النهاية تخصص جائزة كبيرة لمن يأتيها بالحل من أهل المملكة، فيتسابق أصحاب المصالح من المحتالين والأفاقين من دون إقناعها بحلولهم، ويطول ليلها وتتأرق، وقبل نهاية مهلة الأربعين يوماً، تخرج ذات مساء إلى إحدى شرفات القصر، فيلوح لها قمر من بعيد، وكلما حدقت به تزايدت الأقمار واقتربت من القصر، حينها تأمر حراس المملكة بفتح الأبواب، فيدخل أهل المملكة يحملون القناديل التي توهجت بأنوار أكثر سطوعاً من الشمس، وتدرك حينها أن أهل المملكة هم الشمس الحقيقية التي عناها الملك الراحل، في إحالة رمزية مرهفة إلى دفء التواصل بين الحاكم والمحكوم.

الفتى النجم ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا