• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

روجت لنفسها من خلال «الساحرة المستديرة»

كولومبيا..انفتاح «كروي» على العالم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 30 يونيو 2014

جون ريجاس

نيويورك

من بين كل الأمم التي شاركت في بطولتي كأس العالم في البرازيل عام 2014، وفي الولايات المتحدة عام 1994، تعرضت كولومبيا لأكبر تغيرات. فقبل 20 عاماً أصيب العالم بصدمة وهلع عندما قتل رجل من عصابة لتجارة المخدرات المدافع الكولومبي أندريس سكوبار في مدينة ميديلين بعد أن سجل لاعب كرة القدم بطريق الخطأ هدفاً في فريقه.

لكن الآن يستطيع أن ينزل لاعبو كولومبيا بكامل الثقة إلى الملعب متحررين من الخوف تماماً مثل البلد الذي يمثلونه. لكن الطريق الذي قطعته البلاد منذ ذاك الوقت حتى الآن لم يكن معبداً.

وعندما خرج فريق كولومبيا من بطولة كأس العالم لكرة القدم في الولايات المتحدة عام 1994، كانت كرة القدم تمثل ترويحاً نادراً عن النفس بعيداً عن الحاجات الاقتصادية والاجتماعية الملحة لدولة تخوض حرباً في تجارة المخدرات والإرهاب وتتصدى لتضخم جامح.

وفي نهاية الثمانينيات وبداية التسعينيات لم يكن بوسع أي شيء آخر غير كرة القدم أن يرسم الابتسامات على الوجوه التي غطتها الدموع ولا أن يفتح العيون التي اعتادت أن تطبق أجفانها بسبب الرعب حولها. وأثناء هذه الفترة كان الهتاف عند تسجيل هدف هو الصوت الوحيد الذي يستطيع أن يطغى على صوت انفجار قنبلة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا