• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

وساطة ألمانية لحل أزمة انتخابات الرئاسة الأفغانية

«طالبان» تحتفظ بجيوب مقاومة جنوب أفغانستان

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 30 يونيو 2014

اعترف مسؤولون أفغان أمس بأن حركة طالبان الأفغانية المتمردة حافظت على جيوب مقاومة عديدة أمام الجيش الأفغاني في إقليم سنجين بولاية هلمند (جنوب أفغانستان) بعد صد هجوم بدأته هناك يوم 19 يونيو الجاري.

وقال الناطق باسم حاكم هلمند عمر زواق لصحفيين في لشكرجاه عاصمة الولاية، إن المعارك تتواصل في بعض مناطق سنجين، وتم إرسال المزيد من التعزيزات للقضاء على جيوب المقاومة في الإقليم. وأوضح أن «طالبان» لا تزال تسيطر على مناطق في ضواحي مدينة بستانزاي شمال الإقليم، حيث تحتل مراكز مراقبة عدة. كما كان مسلحوها موجودين في قرية «بركزاي» الصغيرة.

وقد أعلن المتحدث باسم وزارة الداخلية الأفغانية، صديق صديقي، أمس الأول، أنه تم صد الهجوم بعد المعارك التي أسفرت عن مقتل 260 متمرداً و30 جندياً وشرطياً. ولم يتسن التحقق من صحة ذلك بشكل مستقل أمس. وقال عمر زواق ومسؤولو الصحة في هلمند إن 50 مدنياً، بينهم أطفال ونساء، قتلوا وأصيب أكثر من 300 شخص بجروح ونزحت نحو 3200 عائلة إلى لشكرجاه بسبب المعارك. وذكر زواق أن مساعدة حكومية خصصت للنازحين، لكنها ليست كافية، ودعا المنظمات الأهلية المحلية والدولية إلى مساعدتهم في أسرع وقت ممكن.

وقال أحد الوجهاء النازحين من سنجين إلى لشكرجاه «إن السكان بحاجة إلى مأوى ومواد غذائية، نحن بحاجة ماسة إلى الغذاء».

وقال نازح سار مدة يومين مع عائلته المؤلفة من عشرة أشخاص، إنه لم يتم توزيع أي مساعدات منذ وصولهم إلى لشكرجاه.

وأضاف أن حركة «طالبان» زرعت ألغاماً أرضية في كل مكان تقريباً في إقليم سنجين، وبالتالي لا تجازف أي مركبة بالتوجه إلى هناك.

ويثير احتمال تصعيد «طالبان» هجماتها العسكرية قلقاً لدى الأفغان والمجتمع الدولي بالتزامن مع أزمة انتخابات الرئاسة الأفغانية الناجمة عن ادعاء المرشح عبدالله عبدالله حدوث «تزوير» فيها لمصلحة منافسه أشرف عبدالغني (غني) أحمد زاي، والتي بدأت ألمانيا وساطة لحلها.

وأعلنت متحدثة باسم وزارة الخارجية الألمانية أمس أن وزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير أوفد مبعوث ألمانياً هو ميشائيل كوخ إلى العاصمة كابول للتوسط بين مرشحي جولة الإعادة في الانتخابات، عبدالله وغني، وقد التقاهما يوم الخميس الماضي. وذكرت دوائر حكومية ألمانية أنه أبلغهما برسالة شتاينماير القائلة «إن الناس في أفغانستان ينتظرون عدم إضاعة الفرصة الاستثنائية والتاريخية لضمان مستقبل سلمي للبلاد». (كابول، برلين - وكالات)

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا