• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

9 جلسات عمل متوازية تناولت 5 مسارات

انطلاق فعاليات «مؤتمر الرابطة العربية لمستخدمي تطبيقات أوراكل في التعليم العالي»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 16 نوفمبر 2016

عمر الأحمد (أبوظبي)

انطلقت أمس في جامعة أبوظبي فعاليات «مؤتمر الرابطة العربية لمستخدمي تطبيقات أوراكل في التعليم العالي 2016»، والذي يستمر لمدة يومين، ويستقطب نحو 200 من الخبراء والمتخصصين الذي يمثلون نخبة من مؤسسات التعليم العالي بدول مجلس التعاون الخليجي والوطن العربي، وذلك لمناقشة أفضل الممارسات العالمية في استخدام مؤسسات التعليم العالي لتطبيقات أوراكل، والابتكارات التقنية التي تعزز من فعالية هذه التطبيقات، وتساهم في الارتقاء بعمليات المؤسسات التعليمية، والمبادرات الإدارية التقنية التي تطلقها المؤسسات التعليمية في مجال «تطبيقات أوراكل».

وأكد الدكتور تيري موتياك، نائب مدير جامعة أبوظبي للشؤون الإدارية، أهمية هذا المؤتمر الذي يعد منصة تواصل تفتح آفاقاً جديدة أمام المشاركين من صناع القرار والخبراء والمتخصصين، وإتاحة الفرصة لهم لتبادل التجارب والخبرات العالمية في مجال ابتكارات تطبيقات أوراكل، والتي من شأنها تعزيز التجربة التعليمية بما يعود بالنفع على الطلبة، ويلبي احتياجاتهم المتنوعة. وأشار إلى اعتزاز الجامعة بمشاركة خبراء التطبيقات التقنية المتخصصة في التعليم العالي وممثليه من مختلف الجامعات من حول المنطقة في المؤتمر، وحرصهم على التطرق إلى أفضل استراتيجيات تفعيل تطبيقات أوراكل، وكيفية تخطي العقبات التي تواجه مستخدميها.

ومن جانبه، أشار فريد الأميري، مدير أول تطوير الكفاءات الوطنية في «توازن»، خلال عرض علمي قدمه بعنوان «مؤسسات التعليم العالي في الشرق الأوسط والابتكارات التعليمية»، إلى أهمية وضرورة التركيز على الإبداع والابتكار في مؤسسات التعليم العالي، وترسيخ ثقافة التميز في البيئة التعليمية ضمن السياق العالمي، وذلك من خلال دمج مساقات الابتكار والإبداع في المنهاج التعليمي، وتعزيز آليات الشراكة الاستراتيجية والتعاون المشترك بين مؤسسات القطاع العام والجهات الحكومية، وبين الشركات الخاصة ومؤسسات التعليم العالي.ولفت إلى أن دولة الإمارات تعد نموذجاً متميزاً في تأسيس بيئة متكاملة تهدف إلى ترسيخ ثقافة الابتكار والإبداع، وتطويع المبادرات العالمية لخدمة عملية التنمية الوطنية، وهو ما دفع بالدولة إلى مراكز متقدمة في «مؤشر الابتكار العالمي 2016»، حلت في المرتبة الأولى عربياً و41 عالمياً من حيث أدائها الشامل على المؤشر.

وقدم ستيفن هان، الرئيس السابق لـ»مجموعة المستخدمين العرب لتطبيقات أوراكل في التعليم العالي»، عرضاً علمياً تناول من خلاله دور المجموعة في تشجيع تبادل المعلومات والخبرات بين المؤسسات الأعضاء والقرارات الاستراتيجية المطبقة في كل من مؤسساتهم بشأن اختيار وتنفيذ وتكلفة الاستخدام الفعال لبرامج تطبيقات أوراكل، كما قدمت الدكتورة هند المفتاح نائب الرئيس للشؤون الإدارية والمالية بمعهد الدوحة للدراسات العليا عرضاً علمياً ركزت من خلالها على الخطوات المستقبلية لـ»مجموعة المستخدمين العرب في التعليم العالي» وآليات التعاون مع «مجموعة المستخدمين في التعليم العالي» من مختلف أنحاء العالم.

كما تضمن اليوم الأول من المؤتمر عروضاً علمية ضمن 9 جلسات عمل متوازية، تناولت خمسة مسارات وهي: التواصل المجتمعي، الموارد البشرية والتمويل، الابتكار والتحديث، شؤون الطلبة، والتطورات التقنية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض