• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

نبضات قلم

ملصقات على بيوتنا!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 16 نوفمبر 2016

ريا المحمودي

أصبحنا هذه الأيام نألف ظاهرة وجود ملصقات عجيبة غريبة على أبواب بيوتنا، وتكون هذه الملصقات عبارة عن أوراق دعائية لبعض المطاعم والمحلات والكافيتريات والدكاكين الجديدة وتنشر مثل هذه الملصقات لإعطاء البيوت معلومات عنها وعن البضاعة، لا نعترض على وجود هذه المنشورات والملصقات، فهذا أمر دعائي وتجاري لا نتدخل فيه، ولكن ما نعترض عليه وندينه وبشدة هو إلصاق هذه الملصقات على بيوتنا وتشويهها للشكل الجمالي الذي يزين بيوتنا وأبوابنا، حتى أن الشخص المسافر في الصيف إذا رجع، لا يعرف شكل بيته من كثرة الملصقات عليه، وبطبيعة الحال كلنا يعرف أن نزع هذه الملصقات سيشوه «صبغة الباب والجدار» وسيترك آثاراً على المنزل، ليضطر صاحب المنزل المسكين إلى صبغ منزله وبابه من جديد، حتى يأتي بعد عدة أيام شخص آخر ويضع ملصقاً آخر ويتكرر المسلسل، هذا يلصق وصاحب المنزل يصبغ.

مجرد اقتراح: بعض المحلات تقوم بصنع أوراق إعلانات وتوزعها على البيوت، إلا أنها لا تلصقها بالباب، بل تضع هذه الإعلانات تحت الباب حتى لا تشوه باب المنزل، وأعتقد أن هذا التصرف جميل جداً لأنه لا يشوه منازلنا، وفي نفس الوقت هو ينفع صاحب المحل ويخدمه، لذا أرفع هذا الاقتراح إلى جميع أفرع البلديات في الدولة، كي يشددوا على مثل هذا التصرف، فبدل أن يلصقوا ألف إعلان على الباب عليهم أن يضعوا الإعلان تحت الباب بدون أن يشوهوا بيتا، ونأمل أن يلقى الاقتراح استجابة من المسؤولين، لأن بيوتنا تشوهت من هذه الملصقات، و«كم قلنا ورمسنا» ولكن لا حياة لمن تنادي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا