• الجمعة 28 رمضان 1438هـ - 23 يونيو 2017م

مصر والجزائر تدينان بشدة اختطاف موظفين في القنصلية التونسية بليبيا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 15 يونيو 2015

القاهرة ، الجزائر(وام ، وكالات)

أدان المتحدث باسم وزارة الخارجية المصرية بأقسى العبارات حادث اقتحام مقر السفارة التونسية في العاصمة الليبية طرابلس من قبل مجموعة مسلحة والتي قامت باقتحام السفارة واختطاف عشرة أفراد من أعضائها. وأكد المتحدث وقوف مصر حكومة وشعبا مع الحكومة والشعب التونسي في مواجهة هذا الموقف داعيا إلى الحفاظ على أرواح وسلامة المختطفين ومؤكدا على ضرورة احترام حرمة مقار البعثات الدبلوماسية وسلامة الأفراد العاملين بها والتي كفلتها اتفاقيات فيينا للعلاقات الدبلوماسية والقنصلية. كما دانت الجزائر بشدة عملية الاختطاف التي تعرض لها موظفو القنصلية العامة التونسية في طرابلس. واعتبر الناطق الرسمي باسم وزارة الشؤون الخارجية الجزائرية عبدالعزيز بن علي الشريف في بيان له الليلة قبل الماضية العملية «انتهاكا سافرا للقوانين والأعراف الدولية التي تتفق وتنص كلها على ضمان عدم التعدي على حرمة المقرات والمباني الدبلوماسية والقنصلية" . وأعرب المسؤول عن تضامن الجزائر مع حكومة تونس الشقيقة وشعبها ومؤازرتها لأسر المختطفين الذين ندعو الى الحفاظ على سلامتهم واطلاق سراحهم دون قيد أو شرط». وجدد المتحدث ادانته «لكافة اعمال الترهيب» داعيا «الأشقاء في ليبيا بمختلف أطيافهم وتوجهاتهم الى نبذ العنف ومواصلة الحوار الجاد لايجاد حل سياسي سلمي للأزمة والاسراع في تشكيل حكومة وحدة وطنية توافقية قادرة على بناء مؤسسات ديمقراطية متينة وعلى رفع كافة التحديات وفي مقدمتها التحديات الأمنية».