• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

أكد أن الفوز ليس صعباً

خالد سالم: البطولة الآسيوية «حلم وطن»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 16 نوفمبر 2016

العين (الاتحاد)

قال خالد سالم مدافع فريق العين السابق إن مباراة تشونبوك هيونداي موتورز الكوري الجنوبي تعتبر فرصة ثمينة لفريق العين يجب عليه أن يستغلها لتكرار إنجازه الأول الذي حصده في 2003، مؤكداً في الوقت نفسه أن المواجهة ليست صعبة على الرغم من اعتراف الجميع بأن الفريق الكوري يتميز بالتنظيم إلا أن العين يعتبر أفضل منه في العديد من الجوانب.

وأضاف: «المطلوب من لاعبي فريق العين اللعب بدرجة عالية من التركيز وخوض المواجهة من دون رهبة ولا خوف، خاصة أنهم متعودون على مثل هذه المباريات ولا يهابون جماهير المنافسين مهما زادت أعدادهم، كما يجب عليهم أن يلعبوا أمام ضيفهم بحذر شديد وألا يتركوا لهم المساحات لأن الكوريين يمتازون بالسرعة في تنفيذ الهجمات، وعليهم أيضاً السعي بشتى السبل للعودة من ستاد جيونجو بنتيجة إيجابية تسهل من مهمتهم في لقاء الإياب».

وقال: «على لاعبي الجيل الحالي أن يضعوا في أذهانهم أن التأهل للنهائي في مثل هذه البطولات الكبيرة لا يتكرر بين يوم وليلة، فهذا ليس بالأمر السهل، والفوز بهذه الألقاب يحتاج إلى عزيمة وإصرار وثبات على المستطيل الأخضر، والكل يدرك أن العين غاب عن النهائي الآسيوي مدة 13 سنة عقب فوزه بلقب 2003».

وتابع خالد سالم: «بالطبع شيوخنا الكرام لم يقصروا في دعم الفريق ومساندته وتوفير كل ما من شأنه أن يسهل من مهمته، والإدارة تبذل كل جهد ممكن من أجل أن يحقق الفريق الطموحات المنتظرة، وكذلك الجماهير التي تقوم بواجبها على الوجه الأكمل، ولهذا لا بد من رسم الفرحة في وجوه الجميع».

وحول إعداد الفريق في فترة قصيرة، قال: «لسنا في بداية الموسم حالياً، فقد خاض العين العديد من المباريات على المستويين المحلي والقاري، وطالما الوضع كذلك فإنني أرى أن الإعداد جيد والفريق يجب أن يكون في قمة الجاهزية من النواحي كافة، علاوة على أنه يملك البديل الكفء لتعويض المصابين أمثال عامر عبدالرحمن ومحمد أحمد، فأعتقد الجاهزية ممتازة، والمطلوب فقط من اللاعبين اللعب بتركيز وعزيمة وإصرار ونأمل أن يحققوا حلم الوطن».

وفي ختام تصريحه قال خالد سالم: «تصنيف العين على المستويين الآسيوي والدولي يعتبر جيداً، فهو من أقوى الفرق الآسيوية، ولهذا فإن الكل من إماراتيين ومقيمين ينتظرون مشاركته الفرحة برفع درع البطولة على ستاد هزاع بن زايد وهي ليست بغريبة عليه، والفرصة الآن مواتية لتحقيق هذا الإنجاز، خاصة أن الجميع يقفون خلف العين لأنه ممثل الوطن، ولا بد أن يدرك اللاعبون أنهم تخطوا الصعب وتبقت فقط 180 دقيقة يمكن أن تحمل في جوفها فرحة وطن بأكمله».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا