• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

لأداء صلاة التراويح وسط أجواء روحانية بالشهر الفضيل

رحلة إيمانية من قلب أبوظبي إلى جامع الشيخ زايد

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 30 يونيو 2014

أحمد السعداوي (أبوظبي)

عشرون دقيقة تفصل بين قلب أبوظبي وواحدة من أجمل الرحلات الإيمانية التي يمكن أن يقضيها الفرد خلال شهر رمضان المبارك، عبر زيارة جامع الشيخ زايد الكبير، وقضاء صلاة التراويح فيه باعتباره من أشهر المعالم السياحية والدينية في العالم، والتي تتيح لزائرها أجواء إيمانية فريدة مفعمة بألوان الجمال وفنون العمارة الإسلامية التي تطل من كل ركن في أرجاء الجامع أو ساحاته الفسيحة، والتي أعدت على أرقى مستوى احتفاء بضيوف الجامع خلال أيام وليالي شهر رمضان الكريم.

جموع العائلات والأفراد المواطنين والمقيمين في أبوظبي، تتوافد يومياً على جامع الشيخ زايد، لأداء صلاة التراويح لهذا العام خلف واحد من أفضل قراء القرآن الكريم في العالم الإسلامي وهو فضيلة الشيخ إدريس أبكر، الذي جاء خصيصاً من المملكة العربية السعودية ليشارك أهل أبوظبي وضيوفها الاحتفال بالمناسبة الإيمانية الأعظم لدى المسلمين في مشارق الأرض ومغاربها وهو شهر رمضان المبارك بما يحمله من نفحات الرحمة والغفران من العلي القدير على جموع المسلمين في كل مكان.

طقوس رمضانية

وقال مسعود الدرمكي، من سكان منطقة الشهامة، إنه يحرص سنوياً على قضاء كثير من الصلوات في جامع الشيخ زايد، كون المسؤولون فيه، يرتبون زيارات لكبار المشايخ وقراء القرآن الكريم في العالم، وهذا يجعل من الصلوات داخل الجامع أكثر خشوعا وشعوراً بالهدوء والسكينة خاصة في ظل اتساع الجامع للأعداد الكبيرة من المصلين، وملامح الرقي والأشكال الجمالية التي يشعرها كل من زار، وبالتالي يسعى إلى تكرار زيارته له حتى لو جاء من مسافة غير قريبة، مثل حاله، حيث يسعى إلى المجيئ دوماً مع أصدقائه إلى قضاء صلاة العشاء والتراويح في الجامع ثم الخروج سويا لتناول أحد المشروبات ثم العودة إلى المنزل لقضاء باقي الوقت مع الأهل.

صديقه مبارك المنصوري، يعمل في تجارة السيارات، أورد من جانبه، أن طقوس شهر رمضان لا تكتمل لديه بغير زيارة جامع الشيخ زايد الكبير وتأدية صلاة التراويح خلف كبار مشايخ العالم الإسلامي والاستماع للمحاضرات والدروس الدينية، التي تقدم طوال شهر رمضان المبارك، ولذلك يحرص دوما على تخصيص وقت صلاة العشاء والتراويح يوميا للذهاب إلى جامع الشيخ زايد، مشيراً إلى أنه ورغم الأعداد الكبيرة من المصلين، إلا أن حسن التنظيم من قبل إدارة مركز جامع الشيخ زايد، تقلل كثيرا الشعور بحدة الازدحام، وتشجع الجميع على زيارة الجامع والاستمتاع بالأجواء الإيمانية المميزة فيه. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا