• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

مشاورات قبيل مؤتمر جنيف لحل أزمة اليمن

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 14 يونيو 2015

وام

بحث الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية الدكتور عبداللطيف بن راشد الزياني والأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون خلال اجتماعهما في جنيف اليوم، بمناسبة عقد المشاورات التي تجريها الأمم المتحدة بشأن اليمن بحث الترتيبات التي أعدتها الأمم المتحدة لعقد المشاورات بين الأطراف اليمنية والأوضاع المعيشية الصعبة التي يعانيها الشعب اليمني في ظل استمرار الاقتتال والجهود التي تقوم بها الأمم المتحدة لإيصال المساعدات الاغاثية للشعب اليمني.

وأشاد الأمين العام لمجلس التعاون خلال اللقاء الذي حضره اسماعيل ولد الشيخ أحمد مبعوث الأمين العام لليمن بالجهود التي تبذلها الأمم المتحدة في هذا الشأن وبالتنسيق البناء بين الأمم المتحدة ومجلس التعاون لدول الخليج العربية معربا عن أمله في أن تسفر مشاورات جنيف بشأن اليمن عن رؤية شاملة لتطبيق قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2216 من أجل انقاذ اليمن وتجنيب شعبه ويلات الحرب والدمار موضحا أن التطبيق الشامل لقرار مجلس الأمن هو الحل الوحيد لإخراج اليمن الى بر الأمان.

وأكد الأمين العام على ضرورة العمل على استعادة الدولة اليمنية واعادة الأمن والاستقرار الى اليمن والعودة الى العملية السياسية وفق المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية ومخرجات مؤتمر الحوار الوطني وقرار مجلس الأمن الدولي رقم 2216.

وأوضح الزياني أن الشعب اليمني أكد تلاحمه والتفافه حول حكومة الجمهورية اليمنية وتمسكه بالحل السياسي ورغبته الصادقة في بناء دولته الحديثة من خلال مخرجات مؤتمر الرياض الذي ضم مختلف مكونات وأطياف الشعب اليمني.

ودعا الأمين العام الى تكثيف الجهود من أجل سرعة إيصال مساعدات الإغاثة الإنسانية الى الشعب اليمني في كافة المحافظات وإزالة العوائق التي تضعها المليشيات المناوئة للشرعية لإعاقة وصول المساعدات الى بعض المحافظات.

وشدد على استمرار جهود دول مجلس التعاون لتقديم مساعدات الإغاثة الإنسانية لكافة مستحقيها في كل محافظات اليمن بالتنسيق مع الأجهزة المختصة في الأمم المتحدة مشيدا بجهود مركز الملك سلمان للأعمال الإنسانية في هذا الشأن.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا