• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

صوموا تصحوا

مرضى السكري في رمضان..الصيام بضوابط

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 30 يونيو 2014

في كل عام ينضم الملايين من الناس إلى قافلة مرض السكري لعوامل عدة تتعلق بالنظام الغذائي وارتفاع نسبة البدانة، والامتناع عن ممارسة أساليب حياة صحية تقيهم شر الإصابة بهذا الداء المزمن.

ومع قدوم شهر رمضان يصر عدد كبير من مرضى السكري على الصيام، ولكن هل يستطيع كلهم أداء هذه الفريضة؟.

للإجابة عن هذا السؤال لابد من التمييز بين صنفين من داء السكري:- السكري من النمط الثاني (لا يعالج بالأنسولين)، وهؤلاء عادة يتناولون الأدوية الفموية لعلاج السكر، ويمكنهم الصيام في رمضان من دون مضاعفات، بل إن المريض إذا اتبع العادات الصحية في رمضان، فإن يساعده على تحسين ضبط السكر وإنقاص الوزن، بيد أن مرضى النمط الأول الذين يعانون اختلاطات السكري، مثل القصور الكلوي لا ينبغي لهم الصيام.

السكري من النمط الأول، والمصابون به يعالجون فقط بالأنسولين، وعادة يحتاجون أكثر من جرعة في اليوم، أو يستعملون مضخة الأنسولين، لذلك يفضل لهم عدم الصيام، لأنهم الجسد مؤهب لنقص السكر، مع الامتناع عن الطعام لساعات طوال.

على مريض السكري بعد استشارة الطبيب، الالتزام بإرشادات مهمة، أولها أن تكون حالته مستقرة، ولم يتعرَّض لغيبوبة ارتفاع السكر، أو نوبة نقص سكر خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة قبل رمضان.

وفي حال أصيب بمرض حاد، مثل الإسهال القوي، أو التهاب القصبات الشديد، ينبغي أن يفطر إلى أن تتحسن حالته. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا