• الخميس 21 ربيع الآخر 1438هـ - 19 يناير 2017م
  12:02     العثور على نحو 30 قتيلا في فندق إيطالي أصابه انهيار جليدي بعد زلازل        12:08     مقتل 25 تلميذا جراء اصطدام حافلة مدرسية بشاحنة شمالي الهند         12:17    انهيار مبنى من 15 طابقا في طهران         12:46     عشرات رجال الإطفاء تحت أنقاض المبنى المنهار في طهران     

تذكروا هؤلاء الصحابة

ثمامة بن أثال.. أول معتمر

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 30 يونيو 2014

أحمد مراد (القاهرة)

ثمامة بن أثال بن سلمة، صحابي جليل، وأمير اليمامة، وأحد أشراف قبيلة بني حنيفة وسيد من ساداتها، ففي السنة السادسة بعد الهجرة النبوية إلى المدينة سمع الرسول ــ صلى الله عليه وسلم ــ أن ثمامة بن أثال يريد أن يغزو يثرب. فقال صلى الله عليه وسلم: «بل أنا أغزوه إن شاء الله». فأرسل له - صلى الله عليه وسلم - العباس بن عبدالمطلب في سرية، فأخذ العباس سيفه وخيله، ومشى إلى وادي حنيفة.

جيش من الحرس

وكان ثمامة يسكن قصراً داخل حصن يحيط به جيش من الحرس، وفي تلك الليلة قال ثمامة لزوجته: أنا لا أخرج هذه الليلة للصيد أبداً. فقالت له: لماذا؟ فقال: أحس إحساساً غريباً وإحساسي لا يخطئ. ومكث في حصنه وقصره، وأبواب الحصن مغلقة، لكن أراد الله أن يخرجه للعباس بن عبدالمطلب ليأسره ويذهب به إلى يثرب، حيث أرسل الله له الغزلان والظباء تلك الليلة حتى كانت تنطح باب الحصن. فقالت زوجته وهي تطل من شرفة القصر في ضوء القمر: عجيب أمرك كل ليلة تطارد الغزلان، واليوم أتت تناطح أبوابنا، إنه لمن العجز أن تتركها، فأخذ القوس والأسهم، وأتى وراء الغزلان، ففتح باب الحصن ففرت الغزلان قليلاً، ففر وراءها، فدخلت حديقة، فدخل وراءها، وإذا بالعباس يطوق الحديقة.

قال ثمامة: من أنت؟.

قال: العباس بن عبدالمطلب: إن كنت لا تعرفني تعرفني الليلة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا