• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

تشكل قدوة لغرب أفريقيا

الزراعات العضوية تنتشر في قرى بنين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 30 يونيو 2014

يجول الأب جودفراي نزاموجو وهو يحمل عصا ويعتمر قبعة في مزرعة سونغهاي العضوية التي أسسها قبل 30 عاما لمكافحة الفقر والنزوح الريفي في أفريقيا.

وباتت هذه المزرعة الصغيرة التي بالكاد تصل مساحتها إلى هكتار والتي أسسها سنة 1985 في بورتونوفو مشروعا نموذجيا لأفريقيا برمتها.

ويمتد المركز حاليا على 24 هكتارا ويعمل فيه موظفون ومتدربون يباشرون مهامهم عند الفجر لإنتاج المواد الغذائية وتحويلها وتوزيعها.

وتزرع في هذه المزرعة الخضار والفواكة وتربى فيها الدواجن والأسماك بالاستناد إلى المفهوم القاضي بأنه “ما من شيء يهدر، فكل شيء قابل للتحويل” للمساهمة في حماية البيئة.

ويحول روث الدجاج إلى غاز عضوي يستخدم في مطابخ المركز، في حين يعاد استخدام قطع الغيار من الآلات الزراعية وتعالج المياه المبتذلة بواسطة استخدام نبتة الياقوتية.

وقد اعتبرت الأمم المتحدة هذا المركز “مركزا للتميز الزراعي”، فطورت نماذج مشابهة له في نيجيريا المجاورة وليبيريا وسيراليون ومن المزمع أن يفتح فروعا له في 16 دولة في غرب أفريقيا ووسطها. ويسعى صاحب هذا المشروع الأميركي من أصل نيجيري إلى أن يساعد الأفارقة على زيادة إنتاجهم الزراعي بواسطة تقنيات بسيطة، من دون استخدام أسمدة أو مبيدات كما هي الحال عادة في القارة الأفريقية. ويهدف بذلك إلى خفض كلفة الإنتاج مع المحافظة على البيئة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا