• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

شملت مراسي سوق الجبيل وتطوير جسور وطرق المطار وأرض المعارض والمؤتمرات

حاكم الشارقة يتفقد مشاريع ويعتمد تطوير طريق وادي الحلو - كلباء

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 15 نوفمبر 2016

الشارقة (الاتحاد)

قام صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، صباح أمس، بجولة تفقدية على عدد من المشاريع الحيوية في إمارة الشارقة، شملت مشروع مراسي سوق الجبيل، ومشروع تطوير جسور وطرق مطار الشارقة الدولي، ومشروع أرض المعارض والمؤتمرات، وجامع الشارقة.

واطلع سموه في بداية جولته، على مدى جاهزية مراسي سوق الجبيل لاستقبال الصيادين واستفادتهم منها، واعتمد سموه تصميم توسعة جسر الخالدية، وتسليم المشروع للشركة المنفذة، إلى جانب اطلاعه على الرصيف المقام على جوانب جزيرة العلم.

انتقل بعدها صاحب السمو حاكم الشارقة إلى مبنى دائرة الطيران المدني في الشارقة للاطلاع على آخر المستجدات في مشاريع تطوير مطار الشارقة الدولي والطرق المحيطة به، حيث كان في استقباله الشيخ فيصل بن سعود القاسمي مدير هيئة مطار الشارقة الدولي، وعدد من مسؤولي الهيئة، ووجه سموه، بعد أن عرضت عليه مخططات المشروع، بتوسعة ورفع كفاءة جسر المطار الجاري تنفيذه، وإضافة مخرج جديد للمركبات من مبنى القادمين لخلق حركة انسيابية وسهولة لمستخدمي خدمات المطار بالاتجاه إلى مدينة الشارقة، كما اعتمد سموه شبكة الإنارة الجمالية وأعمال الزخرفة التي ستزين الطرقات او تعكس الجانب الجمالي لمختلف معالم الشارقة، وزيادة عدد المواقف والمسطحات الخضراء حول مباني المطار.

واستعرض المسؤولون في هيئة مطار الشارقة الدولي أمام سموه مخططات التوسعة والمبنى الجديد للمطار، والتي تخضع في المرحلة الحالية للتقييم لاختيار الأنسب منها والأكثر فاعلية وتطوراً للمستقبل ولما تشهده حركة الطيران من تطور مستمر.

عقب ذلك، التقى صاحب السمو حاكم الشارقة عدداً من المسؤولين للشركة المطورة لمشروع أرض المعارض والمؤتمرات والمزمع إقامته في منطقة الطي، واطلع سموه على مخططات أرض المشروع، التي تصل مساحتها إلى 4 ملايين قدم مربعة، تحوي المرحلة الأولى من المشروع إقامة قاعة معارض وقاعة مؤتمرات مجهزات بأحدث التقنيات، ومواقف للمركبات موزعة حول القاعات لتسهل من عملية الوصول إلى داخل القاعات وتخدم شريحة كبيرة من الزوار، وفندق لخدمة العارضين والزوار، ومخازن ذات مواصفات وجودة عالية لتخزين مختلف أشكال المعروضات والقطع والأدوات. وتقع المرحلة الأولى من المشروع على مساحة 380 ألف قدم مربعة، وتأتي المرحلة الثانية على مساحة 650 ألف قدم مربعة، وستعمل الشركة المطورة للمشروع، بالإضافة إلى ما سبق ذكره على تطوير المداخل والمخارج المؤدية للمشروع، بالإضافة إلى أعمال التشجير.

وعلى صعيد آخر، اعتمد صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي مشروع تطوير طريق وادي الحلو - كلباء، حيث سيخضع للتوسعة والتعديل في منسوب المنحدر ليكون أقل انحداراً وأكثر أماناً، مما سيترتب على ذلك أيضاً اختصار في المسافة.

كما اعتمد سموه توصيل خط للمياه المعالجة من محطة المعالجة الجديدة في منطقة الصجعة لخدمة مختلف المحميات والمناطق الزراعية في مدينة الذيد. واختتم سموه جولته بتفقد آخر مستجدات الأعمال القائمة في جامع الشارقة الواقع في منطقة الطي، الذي يعد أحد أكبر جوامع الإمارة التي استلهمت تصاميمه من فنون العمارة الإسلامية بشكل عام والطراز العثماني على وجه الخصوص، كما ويعد معلماً متميزاً من معالم الشارقة. رافق سموه كل من صلاح بن بطي المهيري رئيس دائرة التخطيط والمساحة، وأحمد بن ركاض العامري رئيس هيئة الشارقة للكتاب، ومروان جاسم السركال المدير التنفيذي لهيئة الشارقة للاستثمار والتطوير «شروق».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض