• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

إجراءات احترازية لمنع محاولات تهريب السجناء بعد هجوم الطوبجي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 20 يناير 2014

هدى جاسم (بغداد) - أعلن وزير العدل العراقي حسن الشمري، أمس، إجراءات احترازية جديدة لإحباط‏ محاولات تهريب السجناء الخطرين من السجون. وكشف أن الوزارة تلقت معلومات مسبقة عن هجوم متوقع على سجن الطوبجي الذي أكد وزير العمل نصار الربيعي أن حراسه قدموا يد العون للمهاجمين. وصرح حسن الشمري خلال مؤتمر صحفي في مجلس محافظة البصرة أمس، بأنه سيتم اتخاذ إجراءات جديدة لمنع هروب السجناء الخطرين.

وقال الشمري إن الإجراءات تشمل «نقل السجناء الخطرين من بعض السجون، ومنها سجن التاجي، إلى سجون تقع في محافظات مستقرة أمنياً، ومنها سجن البصرة المركزي»، مضيفاً أن الوزارة مستمرة في تحصين السجون التابعة لها. وأوضح أن إجراء النقل «يتعارض مع الطاقة الاستيعابية للسجون في محافظات الوسط والجنوب، لكن الوضع الأمني يتطلب القيام بذلك». وأشار وزير العدل إلى أن «الوزارة تلقت‏ معلومات قبل 3 أو 4 أيام تفيد بوجود مخطط لشن هجمات على سجون لا تأوي إرهابيين وتهريب سجناء منها»، بهدف «إرباك الوضع الأمني، وإظهار الحكومة على أنها ضعيفة، ولذلك تم اتخاذ تدابير أمنية مشددة لإفشال تلك الهجمات».

وشدد على أن «القوات الأمنية أحبطت محاولة الاقتحام»، مضيفاً أن «السجن يقع تحت إشراف وزارة العمل والضمان الاجتماعي، ولا يخضع إدارياً لوزارة العدل».

من جانبه، قال وزير العمل والشؤون الاجتماعية نصار الربيعي، إن حراساً من السجن «غير تابعين لجهة‏ أمنية، متواطئون في عملية الاقتحام”، مشيراً إلى أن «الدليل هو وجود 6 مسدسات داخل السجن وقنبلتين يدويتين». وأكد أن «التحقيق جار في كيفية تهريبها».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا