• الأحد 09 جمادى الآخرة 1439هـ - 25 فبراير 2018م

نسبة الإشغال الفندقي بلغت أكثر من 85%

400 مليون دولار عائدات «خليجي 21»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 16 يناير 2013

المنامة (الاتحاد) - أصبحت كأس الخليج عالماً قائماً بذاته، وعلماً يتطلب ضرورة الإلمام بمختلف جوانبه، فالبطولة خرجت من عباءة «اللقاء الرياضي الأخوي»، إلى رحاب عالم الأرقام والاقتصاد والدخل والإنفاقات، وباتت تؤثر سلباً، أو إيجابياً في اقتصاد الدول التي تحظى بشرف التنظيم.

وفي «خليجي 21» بالبحرين، تواصلت «الاتحاد» مع خبراء ومحللين اقتصاديين، للحديث عن كيف أفادت البطولة اقتصاد البحرين، وشكلت عامل جذب سياحي واستثماري، وقدر الاقتصاديون الذين استطلعنا آراءهم الإجمالي المتوقع من العوائد المالية والأرباح المرتبطة بتنظيم المنامة لـ «خليجي 21» التي يسدل عليها الستار يوم 18 يناير الجاري، يتراوح بين 300 و400 مليون دولار، وذلك مع ختام البطولة، بزيادة قدرها 100 مليون دولار عن الأرقام التي توقعها الخبراء والاقتصاديون والبحرينيون قبل انطلاقة الدورة، حيث كانت الأرقام الأولية، تتحدث عن رواج اقتصادي يتراوح من 200 إلى 300 مليون دولار فقط.

وذكر باحثون في الاقتصاد بغرفة التجارة والصناعة البحرينية أن استضافة البحرين لهذا الحدث، انعكس إيجاباً على قطاعات عدة أبرزها، السياحية، التجارة والخدمات، وتحدثوا عن تحقيق نسبة إشغال فندقي وصل إلى 85 % من إجمالي أعداد الغرف الفندقية بالمملكة.

واختلف المشهد بمختلف بقاع البحرين، وأضفت البطولة التي تستضيفها المنامة طيلة أسبوعين حالة خاصة على نفوس الجميع، كما تشهد الأسواق، سواء الشعبية القديمة أو المولات والتجمعات التجارية والتسوقية، رواجاً غير مسبوق وحركة شراء زادت وفق تقديرات الخبراء عن حدها الطبيعي بمعدل وصل إلى 60%.

وعلى الرغم من تقديرات الخبراء وتوقعاتهم المرتفعة بحجم النجاح التنظيمي على البطولة، ومدى انعكاسه على الحركة الاقتصادية بالإيجاب، إلى أن بعضهم انتقد غياب الترويج الاستثماري والعقاري والسياحي في البحرين، خاصة أن بطولة بهذا الزخم والتأثير الإعلامي والجماهيري، من الطبيعي أن تجذب رجال الأعمال وأصحاب شركات والصناع في مجال السياحة والأسهم والاستثمار.

حركة اقتصادية ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا