• الجمعة 30 محرم 1439هـ - 20 أكتوبر 2017م

روسيا تحظى برئيسين حليفين في بلغاريا ومولدافيا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 15 نوفمبر 2016

عواصم (وكالات)

خطت بلغاريا أمس خطوة في المجهول مع استقالة رئيس وزرائها المؤيد لأوروبا بويكو بوريسوف بعد انتخاب الرئيس المهادن لروسيا رومن راديف المقرر أن يتولى مهامه في 22 يناير المقبل ببرنامج مثقل يتضمن تنظيم انتخابات تشريعية مبكرة في مارس المقبل.

وشكل الفوز المريح لراديف بـ 59,35% من الأصوات صفعة قوية لبوريسوف الذي حصلت مرشحته رئيسة البرلمان تسيتسكا تساتشيفا على 36,17% من الأصوات، مما دفعه إلى تقديم استقالته أمام البرلمان، على أن يعين الرئيس المنتهية ولايته روسي بليفنلييف حكومة انتقالية.

وهنأ الكرملين، ردايف على فوزه وقال المتحدث باسمه دميتري بسكوف «نحن نعتبر هذا البلد مهما جدا بالنسبة لنا»، وأضاف «نأمل ببروز مشاريع جديدة، روسيا تدعو إلى توسيع التعاون مع بلغاريا»، مبدأ اسفه العميق لإلغاء مشروع أنبوب غاز «ساوث ستريم» مع بلغاريا في 2014.

وفي مولدافيا، الجمهورية السوفييتية السابقة، فاز ايغور دودون وهو ايضا مرشح مؤيد لروسيا في الانتخابات الرئاسية. واحرز دودون نسبة 57,25% من الأصوات، بينما حصلت منافسته مايا ساندو الموالية لأوروبا على نسبة 42,75% من الأصوات.