• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

يقاضي جريدة هندية لنقلها أخباراً ونشر مقالات كاذبة على لسانه

مارادونا لـ «الاتحاد»: «محاربو الصحراء» فرضوا تواجدهم في الدور الثاني بـ «الدم»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 29 يونيو 2014

علي معالي (دبي)

أبدى أرماندو مارادونا النجم الأرجنتيني السابق والمحلل الفني بـ «الاتحاد» إعجابه وتقديره للمنتخب الجزائري الذي نجح في التأهل إلى الدور الثاني باحتلاله المركز الثاني في مجموعته الثامنة خلف المنتخب البلجيكي وذلك من خلال التعادل مع المنتخب الروسي في المباراة الأخيرة ومن قبلها التفوق على المنتخب الكوري الجنوبي.

وأوضح «تأهل المنتخب العربي الوحيد أمر صحي، وجاء عن استحقاق كامل بعد أن استفاق هذا المنتخب الحماسي والذي أعتبره تألق في آخر مباراتين أمام كوريا عندما حقق انتصاراً عربياً وأفريقيا جديداً بالفوز برباعية جعلت الأنظار تتجه إليه والتركيز عليه، وكانت هناك مخاوف من أن هذا المنتخب قد لا يستطيع تخطي الدب الروسي، لكن ثقتي كانت كبيرة في أنهم سيعبرون الروس نظراً للحماس الكبير وبالفعل حققوا ما أرادوا من خلال التعادل بهدف لهدف وهو ما كانوا يخططون إليه بشكل عام».

وقال: «الإصرار كان واضحاً على لاعبي الفريق الجزائري بتحقيق نتيجة العبور إلى الدور الثاني، فقد كان سفيان فيغولي ينزف وأصر اللاعب رغم ذلك على الاستمرار، ونزيف هذا اللاعب جاء نتيجة الحماس أيضاً لاصطدامه برأس زميله في كرة مشتركة، ورغم تقدم الروس بهدف لكن المنتخب الجزائري نجح في أن يستعيد زمام الأمور وخطف هدف جعلهم يتأهلون للدور الثاني وهم يستحقون ذلك، وبالفعل كنت متعاطفاً مع الجزائر لسبب مهم جداً، وهو أنني كنت أرغب في أن يتواجد منتخب يمثل الكرة العربية في الدور الثاني، لأن المنطقة العربية بها الكثير من المنتخبات الجيدة، لكن هناك ثغرات في كرتها جعلتها لا تتمثل في المونديال بأكثر من منتخب».

وتابع: «يمكن القول بأن المنتخب الجزائري لم يغتصب تأهله للدور الثاني ليكون مع الكبار بل جاء ثمرة جهد وعمل كبيرين، ولكنه سيلتقي خصماً قوياً، وهو المنتخب الألماني الذي تذكرت فور علمي بأنهما سيلتقيان في 2014 بالبرازيل، تلك الواقعة التي حدثت في 1982 بإسبانيا، عندما وقعت تلك المؤامرة الشهيرة بين ألمانيا والنمسا وحالة التواطؤ التي تمت بين هذين المنتخبين لكي يصعدا معاً، ويبعدان الجزائر عن البطولة وكنت وقتها ضمن منتخب بلادي الأرجنتين وشعرت بالحزن الشديد، وقتها أن تصل الأمور إلى هذا الحد في عالم الكرة، وعندما قال لي البعض ربما تتواطأ بلجيكا لصالح كوريا الجنوبية قلت مستحيل أن يحدث ذلك وهو ما تم ونجح المنتخب البلجيكي في أن يلعب الكرة النظيفة، وفي نفس الوقت خدم المنتخب الجزائري نفسه بنفسه وتعادل ليصعد وصيفاً خلف البلجيك في المجموعة».

وأضاف: «رغم قوة الألمان في مواجهة الجزائريين، لكن الحماس الجزائري سيكون له دوره الكبير، كما أن الفريق العربي يضم مجموعة جيدة من اللاعبين قادرة على تشريف الكرة العربية مع التصدي للهجوم الألماني الذي أتوقعه قوياً، وربما تكون مثل هذه المباراة فرصة أمام الجزائريين للرد العملي على الألمان نتيجة ما اقترفوه في حقهم في مونديال 1982، وأعلم أن الكرة الجزائرية تعيش حالياً فرحة العمر بما هي فيه الآن، وما زلت أقول إن مونديال 2014 به الكثير من التحديات والمستويات المفاجئة التي سعدنا بها مثل كوستاريكا والجزائر وأميركا والمكسيك وتشيلي وأوروجواي. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا